منتدى عرس قانا الجليل
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» طلب تبادل اعلانى لمنتديات بنت البابا
الأربعاء يناير 05, 2011 3:49 am من طرف ميرهام نشأت

» مسابقة من سيربح البمبون ؟؟؟؟؟؟؟
الأحد فبراير 07, 2010 4:17 am من طرف katy

» قنابل
الأحد فبراير 07, 2010 3:35 am من طرف katy

» لما نشوف الولاد ولا البنات
الأحد فبراير 07, 2010 3:33 am من طرف katy

» لعبه الغرق ..........
الأحد فبراير 07, 2010 3:32 am من طرف katy

» اهدي الورده عند الرقم خمسه
الأحد فبراير 07, 2010 3:31 am من طرف katy

» قمر 14 قمر المنتدى
الأحد فبراير 07, 2010 3:22 am من طرف katy

» اوصل لرقم لا نهاية
الأحد فبراير 07, 2010 3:20 am من طرف katy

» أنباء عن ظهور العذراء فى كنيسة بشبرا
الأربعاء ديسمبر 23, 2009 12:53 pm من طرف فادى الكينج

المواضيع الأخيرة
» طلب تبادل اعلانى لمنتديات بنت البابا
الأربعاء يناير 05, 2011 3:49 am من طرف ميرهام نشأت

» مسابقة من سيربح البمبون ؟؟؟؟؟؟؟
الأحد فبراير 07, 2010 4:17 am من طرف katy

» قنابل
الأحد فبراير 07, 2010 3:35 am من طرف katy

» لما نشوف الولاد ولا البنات
الأحد فبراير 07, 2010 3:33 am من طرف katy

» لعبه الغرق ..........
الأحد فبراير 07, 2010 3:32 am من طرف katy

» اهدي الورده عند الرقم خمسه
الأحد فبراير 07, 2010 3:31 am من طرف katy

» قمر 14 قمر المنتدى
الأحد فبراير 07, 2010 3:22 am من طرف katy

» اوصل لرقم لا نهاية
الأحد فبراير 07, 2010 3:20 am من طرف katy

» أنباء عن ظهور العذراء فى كنيسة بشبرا
الأربعاء ديسمبر 23, 2009 12:53 pm من طرف فادى الكينج

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
pubarab
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
pubarab
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
pubarab
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
pubarab

شاطر | 
 

 *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:35 pm

*** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية *** فكرة عامة عن الاسفار القانونيه الثانيه

لم يقم البروتستانت بوضع هذه الأسفار في طبعة الكتاب المقدس المنتشرة بين أيدينا، على الرغم من أن كلا من الأرثوذكس والكاثوليك يؤمنون بقانونية هذه الأسفار. والبروتستانت يعتبرون هذه الأسفار لا ترتقي إلى مستوى الوحي الإلهي، وهي من وجة نظرهم أسفاراً مدسوسة، وتضم موضوعات غير ذات أهمية وخرافات لا يقبولنها!



لمذا حذف البروتستانت هذه الأسفار؟




يقولون أن هذه الأسفار لم تدخل ضمن أسفار العهد القديم التي جمعها عزرا الكاهن لما جمع أسفار التوراة سنة 534 ق.م. والرد على ذلك أن بعض هذه الأسفار تعذَّر العثور عليها أيام عزرا بسبب تشتت اليهود بين الممالك. كما أن البعض الآخر منها كُتِب بعد زمن عزرا الكاهن.




يقولون أنها لم ترد ضمن قائمة الأسفار القانونية للتوراة التى أوردها "يوسيفوس" المؤرخ اليهودى فى كتابه. والرد على ذلك أن يوسيفوس نفسة بعد أن سرد الأسفار التى حمعها عزرا كتب قائلاً (إن الأسفار التى وضعت بعد أيام ارتحستا الملك كانت لها مكانتها عند اليهود. غير أنها لم تكن عندهم مؤيدة بالنص تأيد الأسفار القانونية لأن تعاقب الكتبة الملهمين لم يكن عندهم فى تمات التحقيق) كتابة ضد إيبون رأس 8.




يقولون أن لفظة (أبو كريفا) التى أطلقت على هذة الأسفار، وهى تعنى الأسفار المدسوسة والمشكوك فيها, كان أول من استعملها هو (ماليتون) اسقف مدينه سادوس فى القرن الثانى الميلادى. وإذاً فالشك فى هذة الأسفار قديم. ونقول نحن أن أسفار الأبوكريفا الأصليه هى أسفار أخرى غير هذة.



فهناك أسفار أخرى كثيرة لفقها اليهود والهراطقة وقد رفضها المسيحيون بإجماع الآراء. وإذا فلا معنى أن نضع الأسفار القانونية المحذوفة فى مستوى هذه الأسفار التى أجمع الكل على رفضها.




يقولون أن بعض الآباء اللآهوتيين القدامى والمشهود لهم وخصوا منهم أورجانيوس وإيرونيموس لم يضمنوا هذه الأسفار فى قوائم الأسفار القانونية للغهد القديم. بل ان إيرونيموس الذى كتب مقدمات لأغلب أسفار التوراة وضع هذه الأسفار المحذوفة فى مكان خاص بها بأعتبارها مدسوسة ومشكوك فى صحتها. ونرد على ذلك بأنة، وإن كان بعض اللاهوتيين أغفلوا قانونية هذه الأسفار أول الأمر، إلا أنهم ومنهم أويجانوس وإيرونيموس عادوا وأقروا هذه الأسفار واستشهدوا بها.كما نضيف أيضاً.أنة وإن البعض القليل لم يورد هذه الأسفار ضمن قائمة الأسفار الخاصة بالتوراة اعتماداً على كلام يوسيفوس المؤرخ اليهودى اواستناداً لآراء بعض اليهود الأفراد الذين كان مذهبهم حذف أجزاء الكتاب التى تقرعهم بالملائمة بسبب مخازيهم وتعدياتهم، إلا أن الكثيرين من مشاهير آباء الكنيسة غير من ذكرنا اعترفوا بقانونية هذه الأسفار وأثبتوا صحتها واستشهدوا بما ورد فيها من آيات.



ومن أمثلة هؤلاء إكليمندس الرومانى وبوليكربوس من آباء الجيل الأول، وإيريناوس من آباء الجيل الثانى، وإكليمندس الاسكندرى وديوناسيوس الاسكندرى وأوريجانوس وكبريانوس وترتوليانوس وأمبروسيوس وإيلاريوس ويوحنا فم الذهب وإيرونيموس وأغسطينوس من آباء الجيل الرابع. وغير هؤلاء أيضا مثل كيرلس الأورشليمى وإغريغوريوس النرينزى والنيصى وأوسابيوس القيصرى. وكل هؤلاء نظموا هذة الأسفارضمن الأسفار القانونية للكتاب واستشهدوا بها فى كتبهم ورسائلهم وتفاسيرهم وشروحاتهم وخطبهم وردودهم على المهرطقين والمبتدعين. وقد وردت شهادات هؤلاء الآباءعن الأسفار المحذوفة وباقى أسفار الكتاب المقدس فى الكتاب المشهور (اللاهوت العقيدى) تأليف (فيات).

يقول البروتستانت أن اليهود لم يعترفوا بهذه الأسفار خصوصاً وانها فى الغالب كتبت فى وقت متأخر بعد عزرا فضلاًعن أن هناك أمور تحمل على الظن أن هذة الأسفار كتبت أساساً باللغة اليونانية التى لم يكن يعرفها اليهود. ونرد على هذا بالقول أن اليهود وإن كانوا قد اعتبروا هذه الأسفار أولاًً فى منزلة أقل من باقى أسفار التوراة بسبب أن تعاقب الكتبة الملهمين لم يكن عندهم فى تمام التحقيق، إلا أنهم بعد ذلك اعتبروا هذة الأسفار فى منزلة واحدة مع باقى الأسفار. كما أن الظن بأن هذة الأسفار غالباً كتبت أصلاً باللغة اليونانية، يلغيه أن الترجمة السبعينية التى ترجمت بموجبها جميع أسفار التوراه من اللغة العبرية الى اللغة اليونانية، وكانت ترجمتها فى الاسكندرية فى عهد الملك بطليموس الثانى فيلادلفوس سنة 285 ق.م. لفائدة اليهود المصريين الذين كانوا لايعرفون العبرية بل اليونانية....



هذه الترجمة لأسفار التوراة تضمنت الأسفار المحذوفة دليلاً على أنها من الأسفار المعتمدة من اليهود ودليلاً على أنها لم تكتب أصلاً باليونانية. هذا بالاضافة إلى أن النسخ الأثرية القديمة المخطوطة الأخرى من التوراة وهى النسخ السينائية والفاتيكانية والاسكندرية وكذلك النسخة المترجمة للقبطية التى تعتبر أقدم الترجمات بعد السبعينية وكذا الترجمات القديمة العبرية ومن بينها ترجمات سيماك وأكويلا وتاودوسيون والترجمة اللاتينية والترجمة الحبشية، تضمنت جميعها الأسفار المحذوفة حتى الآن فى مكتبات لندن وباريس وروما وبطرسبرج والفاتيكان.




يقول البروتستانت أن هذة الأسفار لا ترتفع الى المستوى الروحى لباقى أسفار التوراة ولذا فلا يمكن القول أنة موحى بها. ونحن نقول ان البروتستانت اعتادوا فيما يتعلق بالعقائد الأساسية والمعلومات الإيمانية ان يقللوا من أهمية الدليل على صدقها دون أن يبينوا سبب ذلك بوضوح. وهى قاعدة واضحة البطلان. ونضيف أن الأسفار التى حذفها البروتستانت تتضمن أحداث تاريخية لم يختلف المؤرخون على صدقها. كما أنها تعرض لنماذج حية من الأتقياء القديسين. فضلاً عن أنها تتضمن نبؤات عن السيد المسيح وكذا أقوالاً حكيمة غاية فى الكمال والجمال ولا معنى إذاً للقول أن الاسفار التى حذفوها غير موحى بها.



والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:35 pm

دراسة تاريخية تؤكد صحة الأسفار المحذوفة


مع احترمنا لمبدأ الحوار والمناقشة الحرة مع البروتستانت، وقد سبق أن فندّنا إدعاءاتهم بشأن عدم قانونية الأسفار المحذوفة، نأتى هنا ببعض الكلمات والأحداث التى لا سبيل لإنكارها لنؤكد صدق وصحة هذة الأسفار:

1- واضح من دراسة تاريخ البروتستانت والكنيسة أنها مذهب مبنى على المعارضة والاحتجاج وقد قامت بالفعل حروب بين البروتستانت والكنيسة البابوية برئاسة البابا بولس العاشر قتل فيها عشرات الآلاف وأحرقت ودمرت فيها بعض المدن ومئات من الكنائس والأديرة.

وقد اشتهر (مارتن لوثر) قائد الثورة البروتستانتية وبعض أتباعه بالشطط والكبرياء.

ومن أقوال لوثر المشهورة (إننى أقول بدون إفتخار أنة منذ ألف سنة لم ينظف الكتاب أحسن تنظيف ولم يفسر أحسن تفسير ولم يدرك أحسن إدراك أكثر مما نظفتة وفسرتة وأدركتة) ونظن أنة بعد هذا الكلام لا نتوقع منة إلا أن يحذف من الكتاب بعض الأسفار الموحى بها.

بل إن لوثر وأتباعة حذفوا فى زمانهم أسفاراً أخرى من العهد الجديد مثل سفر الأعمال ورسالة يعقوب. وقيل أنهم حذفوا أيضا سفر الرؤيا.

غير أنهم أعادوا هذه الأسفار لمكانها فى الكتاب المقدس لما أكل الناس وجوههم!!

2- لعل مما خلط على الأذهان فيما يتعلق بموقف البروتستانت بعد ثورتهم على الكنيسة الكاثوليكية البابوية من هذه الأسفار، أن مادعوه بالأبوكريفا لم يكن فقط هذة الأسفار التى اعتبرها الأرثوذكس والكاثوليك قانونية، ولكن كانت هناك أسفار أخرى مرفوضة تماماً حتى من الكاثوليك والأرثوذكس ولم تقرها أى كنيسة فى العالم مثل أسفار عزرا الثالث والرابع وأخنوخ وغيرها.

3- العجيب أن بغض الكنائس البروتستانتية تختلف فيما بينها حول قانونية هذه الأسفار. ويكاد يميل إلى قبولها من بين هذه الكنائس الأسقفية الإنجليكانية والكنيسة البروتستانتية الألمانية.

4- لما حدث مناقشة عن قانونية هذه الأسفار فى الأجيال الأولى للمسيحية، تقرر بالإجماع تضمينها كتب القراءات الخاصة بالخدمات الكنيسة. وفى كنيستنا القبطية الارثوذكسية نقرأ فصولاً من هذه الأسفار ضمن قراءات الصوم الكبير وأسبوع الآلام اعتباراً من باكر يوم الجمعه من الأسبوع الثالث للصوم إلى صباح سبت الفرح وحتى ليلة عيد القيامة ذاتها. وكذلك تعترف معنا بها كنيسة انطاكية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية والكنيسة اليونانية الأرثوذكسية والكنيسة البيزنطية وباقى الكنائس التقليدية.

5- وردت هذه الأسفار ضمن الكتب القانونية فى قوانين الرسل. وقد أثبتها الشيخ الصفى بن العسال فى كتابة ( مجموع القوانين - الباب الثانى) كما أثبتها أخوة الشيخ اسحق بن العسال فى كتابة ( أصول الدين) وتبعهما أيضا القس شمس الرياس الملقب بابن كبر فى كتابة (مصباح الظلمة).

6- عقدت أيضا مجامع كثيرة على ممر العصور لتأكيد عقيدة الكنيسة فى قانونية هذه الأسفار. ونذكر منها مجمع هيبو عام 393م الذى حضرة القديس أغسطينوس. ومجمع قرطاجنة عام 397م، ومجمع قرطاجنة الثانى عام 419م، ومجمع ترنت عام 1456م للكنيسة الكاثوليكية، ومجمع القسطنطينية الذى كمل فى ياش عام 1642م، ومجمع أورشليم للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية عام 1982م.




هل حدث استشهاد بهذه الأسفار أو اقتباس منها فى أسفار العهد الجديد ؟

بهذا السؤال ورد اعتراض على قانونية الأسفار التى حذفها البروتستانت بحجة أن كتبة العهد الجديد لم يستشهدوا بها أو يقتبسوا منها. والرد على ذلك أن عدم الاستشهاد بأسفار من العهد القديم فى العهد الجديد لايقوم دليلا على عدم قانونية هذة الأسفار، وإلا لكان يلزمنا أن نقول أن أسفارا مثل استير والجامعة ونشيد الأنشاد وراعوث والقضاة وسفرى أخبار الأيام الأولى والثانى هى الأخرى غير قانونية ومدسوسة ومشكوك فى صحتها لأنة لم ترد اقتباسات منها فى أسفار العهد الجديد.

ورغم ذلك نقول أيضاً :

1- أن السيد المسيح نفسة تحدث فى إنجيل يوحنا 10 مع اليهود فى عيد التجديد. فقد ذكر فى هذا الاصحاح قول الوحى " وكان عيد التجديد فى أورشليم وكان شتاء. وكان يسوع يتمشى فى الهيكل فى رواق سليمان. فاحتاط بة اليهود وقالوا لة إلى متى تعلق أنفسنا. إن كنت المسيح فقل لنا جهراً. أجابهم يسوع إنى قلت لكم ولستم تؤمنون. الأعمال التى أنا أعملها باسم أبى هى تشهد لى " يو 10 : 22 -25".

والعجيب أن عيد التجديد هذا لم يرد ذكرة إطلاقا فى أسفار التوراة القانونية المعروفة. غير أنة ورد ذكرة فى أحد الأسفار التى حذفها البروتستانت وهو سفر المكابين الأول (1مكا 4 : 59) حيث ثبت أن (يهوذا المكابى) هو أول من رسم مع أخوتة أن يحتفل اليهود بهذا العيد مده ثمانية أيام فى كل عام تذكاراً لتطير الهيكل وتجديد المذبح وتدشينة.

فإذا كان السيد المسيح تكلم مع اليهود فى هذا العيد، وإذا كان يوحنا الرسول كتب فى انجيلة عن هذا العيد الذى لم يرد ذكرة إلا فى سفر المكابين الأول الذى حذفه البروتستانت مع احتفال المسيح بهذا العيد ومع استشهاد الرسول يوحنا بة فى انجيلة إلا إذا كان سفر المكابيين الأول وغيرة من الأسفار التى حذفها البروتستانت هى أسفار صادقة وصحيحة وقانونية وموحى بها؟!

2- اقتبس كتبة أسفار العهد الكثير من الأسفار القانونية الثانية التى حذفها البروتستانت. وسنذكر على سبيل المثال لا الحصر العديد من هذه الإقتباسات، وستجدونها في مقدمة كل سفر.

1- سفر طوبيا: طو 4 : 7،10، 11 (قابل لو 14 : 13،14) وطو 4: 13 (قابل 1 تس 4: 3) وطو 4 :16 (قابل مت 7 :12) وطو 4 : 23 (قابل رو 8 : 18).

2- سفر يهوديت: يهو 8 : 24، 35 (قابل 1 كو 10 : 9) ويهو 13 : 23 (قابل لو 1 : 42).

3- سفر الحكمة: حك 2 : 6 (قابل 1 كو 15 : 32) وحك3 :7 (قابل مت 13 : 43) وحك 3: 8 (قابل 1 كو 6:2) وحك 4:4 (قابل مت 7 :27) وحك 13 : 1،5،7 (قابل رو 1 : 18، 21) وحك 15 : 7 (قابل رو 9 : 21).

4- سفر يشوع بن سيراخ: سيراخ 2 :1 (قابل 2 تى 13 : 12) وسيراخ 2 :18 (قابل يو 14 : 23) وسيراخ 3 :20 (قابل فى 2 : 3) وسيراخ 11 : 10 (قابل 1 تى 6 :9) وسيراخ 11 : 19، 20 (قابل لو 12 : 19، 20) وسيراخ 13 : 21، 22 (قابل 2كو 6 :4 1، 16) وسيراخ 14 :13 (قابل لو 16 : 9) وسيراخ 14 : 18 (قابل 1بط 1 : 24 وسيراخ 15 :3 (قابل يو 4 : 10 ) وسيراخ 15 :16 (قابل مت 19 : 17 ) وسيراخ 15 : 20 (قابل عب 4 :13) وسيراخ 16 :15 (قابل رو 2 :6) وسيراخ 17 : 24 (قابل 1 تس 5 : 17) وسيراخ 19 : 13 (قابل مت 18 : 15 ولو 17 : 3) وسيراخ 19 : 17) (قابل مع 3 :2) وسيراخ 28 : 1،2 (قابل مر 11 : 25، 26) وسيراخ 35 : 11 (قابل 2 كو 9 : 7) وسيراخ 41 : 27 (قابل مت 5 :28).
5- سفر المكابين الأول والثانى : 1مكا 4 : 59 (قابل يو 10 : 22 - 25) 2مكا 6 : 9 -19 (قابل عب 11 : 35 - 37) و2مكا 8 : 5،6 (قابل عب 11 : 33،34)

والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:38 pm

- سفر طوبيا:

ويضم 14 إصحاحاً، ومكانه بعد سفر نحميا.
2- سفر يهوديت:

ويضم 16 إصحاحاً، ومكانه بعد سفر طوبيا.
3- تتمة سفر أستير:

وهو يكمِّل سفر أستير الموجود في طبعة دار الكتاب المقدس، ويضم الإصحاحات من 10-16.
4- سفر الحكمة:

لسليمان الملك، ويضم 19 إصحاحاً، ومكانه بعد سفر نشيد الأنشاد.
5- سفر يشوع بن سيراخ:

ويضم 51 إصحاحاً، ويقع بعد سفر الحِكمة.
6- سفر نبوة باروخ:

ويضم 6 إصحاحات، ومكانه بعد سِفر مراثي إرميا.
7- تتِمة سفر دانيال:

وهو مكمِّل لسفر دانيال الذي بين أيدينا، ويشمل بقية إصحاح 3، كما يضم إصحاحين آخرين هما 13 و14.
8- سفر المكابيين الأول:
ويضم 16 إصحاحاً، ومكانه بعد سفر ملاخي.
9- سفر المكابيين الثاني:

ويضم 15 إصحاحاً، ومكانه بعد سفر المكابيين الأول.10- المزمور 151:
مكانه بعد مزمور 150 لداود النبي والملك.


والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:38 pm

*** سفر طوبيا ***



معلومات عن السفر
---------------------


طوبيا هي كلمة عِبرية تتكون من مقطعين (طوب - ياه) ومعناها "الله طيب".

وقد وردت هذه الكلمة في الكتاب المقدس إسماً لأكثر من شخص:

1- شخص لاوى أرسلة يهو شافاط ملك يهوذا مع آخرين من اللاويين إلى الشعب فى مدن يهوذا لكى يعلموه سفر شريعة الرب (2أخ8:17).

2- عبد عمونى ساءه بناء وترميم أسوار مدينة أورشليم فتآمر مع مجموعة من العرب والعمونيين والأشدوديين المناوئين لمحاربة اليهود ومنعهم من إعادة بناء المدينة من جديد (نح10:2 و3:4،7) وقد روى عن طوبيا العمونى أيضاً أنة كان رئيساً وحاكماً للعمونيين, وأنة تحالف مع اليهود المقادين لنحميا. وقد تمكن فى غيبة نحميا أن يقيم بعض الوقت فى بعض غرف الهيكل. غير أن نحميا لما عاد لأورشليم, طرده وطهر الموضع الذى كان فيه. ويقال أن قصره وقبره قد تم اكتشافهما فى بلدة "عرق الأمير" شرقى الأردن.

3- شخص آخر من اليهود كان بنوه ضمن بنى السبى الذى سباه نبوخذ نصر الملك فى بابل, فرجعوا إلى أورشليم أيام نحميا مع بابل. غير أنهم لم يستطيعوا إثبات نسبهم أو يبنوا بيوت آبائهم ونسلهم هل هم من إسرائيل أم لا، وذلك بسبب فقدهم تواريخ أسر آبائهم (عز60:2 ونح7 :62).

4- شخص يهودى آخر من أهل السبى, أمر الرب زكريا النبى أن يأخذ منه ومن غيرة ذهباً وفضة ليعمل منها تيجاناً توضع على رأس يهوشع بن يهوصادق الكاهن العظيم (زك10:6-14).


أما طوبيا الذي سُمِّيَ هذا السفر باسمه، فهو رجل من سبط نفتالي سباه "شلمنآسر" ملك آشور، وسكن أثناء السبي في مدينة نينوى مع حنى إمرأته وإبنه الذي كان له نفس الإسم "طوبيا". ومن المرجح أن يكون طوبيا الإبن هو الذي كتب هذا السفر.


ويتكون سفر طوبيا من 14 أصحاحاً. وقد وصفة أحد مشاهير الكتاب البروتستانت بأنه سفر شيق للغاية يتضمن وصفاً بالغاً حد الإبداع لسيرة عائلة اسرائيلية تقية عاشت فى زمن الأسر الأشوري نحو سنة 722ق.م. وتقلبت عليها الأحوال. وقد نال جميع أفراد هذه العائلة كرامه وثناء بسبب محافظتهم الدقيقة على شريعة الرب ولإحسانهم إلى الذين يحبونها (=كتاب مرشد الطالبين إلى الكتاب المقدس الثمين - دكتور سمعان كهلون ص 305).

والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:39 pm

وقد جاء في القانون رقم 27 لمجمع قرطاجنة إعتراف صحيح بقانونية هذا السفر وسفر يهوديت. وقد إستشهد بالسفر الكثير من مشاهير الآباء الأولين في كتابتهم، منهم القديس كبريانوس، وبوليكاربوس تلميذ يوحنا الرسول، وإكليمندس الروماني، وأوريجانوس، واكليمندس الإسكندر، وديوناسيوس الإسكندري، والبابا أثناسيوس الرسولي، وباسيليوس، وإيرونيموس...

وقد جاء فى القانون رقم 27 لمجمع قرطاجنة إعتراف صريح بقانونية هذا السفر وسفر يهوديت. كما سماه القديس كبريانوس فى مقال له بأنه "كتاب طوبيا الموحى به من الله" (= مقاله عن الرحمة - للقديس كبريانوس). هذا, وقد استشهد بالسفر الكثير من مشاهير الآباء الأولين فى كتابتهم. ونذكر من هؤلاء بوليكاربوس تلميذ يوحنا الرسول (=فى رسالته لأهل فيلبى) وإكليمندس الرومانى (فى رسالته الثانية إلى أهل كورنثوس) وأوريجانوس (=فى كتابة الصلاة - فصل11، 14، 32) وإكليمندس الإسكندري (=فى كتابه المربى 2 - فصل 23 و6 فصل 13 ) وديوناسيوس الإسكندرى (=فى رسالته العاشرة) والبابا أثناسيوس الرسولى (=فى رده على الأريوسيين فصل 11) وأيضاً كبريانوس وباسيليوس وإيرونيموس فى كتاباتهم المختلفة... إلخ.

هذا، وقد وردت اقتباسات من هذا السفر فى العهد الجديد نقلها عنة فى الأنجيل والرسائل كل من متى ولوقا وبولس الرسول. وفيما يلى نصوص ما ورد فى السفر والاقتباسات التى تقابلها فى العهد الجديد:

الشاهد
الآية
السفر
الشاهد
الآية

4: 7 ، 10 ، 17
7 تصدق من مالك ولا تحول وجهك عن فقير وحينئذ فوجه الرب لا يحول عنك.

10 فإنك تدخر لنفسك ثواباً إلى يوم الضرورة.

17 كل خبزك مع الجياع والمساكين واكس العراة من ثيابك.
انجيل لوقا
4: 12- 14
12 وقال أيضا للذي دعاه إذا صنعت غذاء أو عشاء فلا تدع أصدقاءك ولا أخوتك ولا أقرباءك ولا الجيران الأغنياء لئلا يدعوك هم أيضا فتكون لك مكافأة.

13 بل إذا صنعت ضيافة فادع المساكين الجدع العرج العمي.

14 فيكون لك الطوبى إذ ليس لهم حتى يكافئوك.لأنك تكافى في قيامة الأبرار.

4 : 13
احذر لنفسك يا بني من كل زنى.
تسالونيكي الأولى
4 : 3
لان هذه هي إرادة الله قداستكم؛ أن تمتنعوا عن الزنى.

4 : 16
كل ما تكره أن يفعله غيرك به فإياك أن تفعله أنت بغيرك.
انجيل متى

ولوقا
7 : 12

31:6
فكل ما تريدون أن يفعل الناس بكم افعلوا هكذا انتم أيضا بهم.لان هذا هو الناموس والأنبياء.

4 : 23
سيكون لنا خير كثير إذا اتقينا الله وبعدنا عن كل خطيئة وفعلنا خيراً.
رسالة رومية
8 : 18
فاني احسب أن آلام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد أن يستعلن فينا.


والموضوع له باقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:40 pm

والان مع اصحاحات السفر :



الإصحاح الأول


كان طوبيا وهو من سبط ومدينة نفتالي التي في الجليل الاعلى فوق نحشون وراء الطريق الاخذ غربا والى يسارها مدينة صفت

قد جلي في عهد شلمناسر ملك اشور الا انه مع كونه في الجلاء لم يفارق سبيل الحق

حتى كان كل ما يتيسر له يقسمه كل يوم على من جلي معه من اخوانه الذين من جنسه

ومع انه كان احدث الجميع في سبط نفتالي لم يكن على شيء من شؤون الاحداث

وكان اذا قصدوا كلهم عجول الذهب التي عملها ياربعام ملك اسرائيل يتخلف وحده عن سائرهم

فيمضي الى اورشليم الى هيكل الرب وهناك كان يسجد للرب اله اسرائيل ويوفي جميع بواكيره واعشاره

واذا كانت السنة الثالثة كان يجعل جميع اعشاره للدخلاء والغرباء

وعلى هذا وامثاله كان مثابرا منذ صبوته على وفق شريعة الله

ولما ان صار رجلا اتخذ له امراة من سبطه اسمها حنة فولد له منها ولد فسماه باسمه

وادبه منذ صغره على تقوى الله واجتناب كل خطيئة

ولما جلي مع امراته وولده الى مدينة نينوى حيث كانت كل عشيرته

وقد كانوا كلهم ياكلون من اطعمة الامم كان هو يصون نفسه ولم يتنجس قط بماكولاتهم

ولاجل انه كان يذكر الرب بكل قلبه اتاه الله حظوة لدى الملك شلمناسر

فاطلق له ان يذهب حيثما شاء ويفعل ما يريد

فكان يطوف على كل من كان في الجلاء ويرشدهم بنصائح الخلاص

ثم انه قدم راجيس مدينة ماداي وكان معه مما اثره به الملك عشرة قناطير من الفضة

فراى بين الجمهور الغفير الذي من جنسه رجلا من سبطه يقال له غابيلوس في فاقة فدفع اليه الزنة المذكورة من الفضة بصك

و كان بعد ايام كثيرة ان مات الملك شلمناسر فملك سنحاريب ابنه مكانه فوقع بنو اسرائيل عنده موقع الكراهة

وكان طوبيا يطوف كل يوم على جميع عشيرته ويعزيهم ويؤاسي كل واحد من امواله على قدر وسعه

فيطعم الجياع ويكسو العراة ويدفن الموتى والقتلى بغيرة شديدة

ولما قفل الملك سنحاريب من ارض يهوذا هاربا من الضربة التي حاقه الله بها بسبب تجديفه وطفق لحنقه يقتل كثيرين من بني اسرائيل كان طوبيا يدفن اجسادهم

فنما ذلك الى الملك فامر بقتله وضبط جميع ماله

فهرب طوبيا بولده وزوجته عاريا واختبا لان كثيرين كانوا يحبونه

وكان بعد خمسة واربعين يوما ان قتل الملك ابناه

فعاد طوبيا الى منزله ورد عليه كل ماله




الإصحاح الثاني


وكان بعد ذلك في يوم عيد الرب ان صنعت مادبة عظيمة في بيت طوبيا

فقال لابنه هلم فادع بعضا من سبطنا من المتقين لله لياكلوا معنا

فانطلق ثم عاد فاخبره ان واحدا من بني اسرائيل مذبوح ملقى في السوق فلما سمع طوبيا نهض من موضعه مسرعا وترك العشاء وبلغ الجثة وهو صائم

فرفعها وحملها الى بيته سرا ليدفنها بالتحفظ بعد مغيب الشمس

وبعد ان خبا الجثة اكل الطعام باكيا مرتعدا

فذكر الكلام الذي تكلم به الرب على لسان عاموس النبي ايام اعيادكم تتحول الى عويل ونحيب

ولما غربت الشمس ذهب ودفنها

وكان جميع ذوي قرابته يلومونه قائلين لاجل هذا امر بقتلك وما كدت تنجو من قضاء الموت حتى عدت تدفن الموتى

و اما طوبيا فاذ كان خوفه من الله اعظم من خوفه من الملك كان لا يزال يخطف جثث القتلى ويخباها في بيته فيدفنها عند انتصاف الليل

و اتفق في بعض الايام وقد تعب من دفن الموتى انه وافى بيته فرمى بنفسه الى جانب الحائط ونام

فوقع ذرق من عش خطاف في عينيه وهو سخن فعمي

و انما اذن الرب ان تعرض له هذه التجربة لتكون لمن بعده قدوة صبره كايوب الصديق

فانه اذ كان لم ينفك عن تقوى الله منذ صغره وحافظا لوصاياه لم يكن يتذمر على الله لما ناله من بلوى العمى

و لكنه ثبت في خوف الله شاكرا له طول ايام حياته

و كما كان القديس ايوب يعيره الملوك كان انسباء هذا وذووه يسخرون من عيشته قائلين

اين رجاؤك الذي لاجله كنت تبذل الصدقات وتدفن الموتى

فيزجرهم طوبيا قائلا لا تتكلموا كذا

فانما نحن بنو القديسين وانما ننتظر تلك الحياة التي يهبها الله للذين لا يصرفون ايمانهم عنه ابدا

و كانت حنة امراته تذهب كل يوم الى الحاكة وتاتي من تعب يديها بما يتاتى لها تحصيله من الميرة

و اتفق انها اخذت جديا وحملته الى البيت

فلما سمع بعلها صوت ثغاء الجدي قال انظروا لعله يكون مسروقا فردوه على اربابه اذ لا يحل لنا ان ناكل ولا نلمس شيئا مسروقا

فاجابته امراته وهي مغضبة قد وضح بطلان رجائك وصدقاتك الان قد عرفت وبهذا الكلام ومثله كانت تعيره




الإصحاح الثالث


حينئذ ان طوبيا وطفق يصلي بدموع

و قال عادل انت ايها الرب وجميع احكامك مستقيمة وطرقك كلها رحمة وحق وحكم

فالان اذكرني يا رب ولا تنتقم عن خطاياي ولا تذكر ذنوبي ولا ذنوب ابائي

لانا لم نطع اوامرك فلاجل ذلك اسلمنا الى النهب والجلاء والموت واصبحنا احدوثة وعارا في جميع الامم التي بددتنا بينها

فالان يا رب عظيمة احكامك لانا لم نعمل بحسب وصاياك ولا سلكنا بخلوص امامك

و الان يارب بحسب مشيئتك اصنع بي ومر ان تقبض روحي بسلام لان الموت لي خير من الحياة

و اتفق في ذلك اليوم عينه ان سارة بنة رعوئيل في راجيس مدينة الماديين سمعت هي ايضا تعييرا من احدى جواري ابيها

لانه كان قد عقد لها على سبعة رجال وكان شيطان اسمه ازموداوس يقتلهم على اثر دخولهم عليها في الحال

و اذ كانت تنتهر الجارية لذنب اجابتها قائلة لا راينا لك ابنا ولا ابنة على الارض يا قاتلة ازواجها

اتريدين ان تقتليني كما قتلت سبعة رجال فلما سمعت هذا الكلام صعدت الى علية بيتها فاقامت ثلاثة ايام وثلاث ليال لا تاكل ولا تشرب

بل استمرت تصلي وتتضرع الى الله بدموع ان يكشف عنها هذا العار

و لما اتمت صلاتها في اليوم الثالث وباركت الرب

قالت تبارك اسمك يا اله ابائنا الذي بعد غضبه يصنع الرحمة وفي زمان البؤس يغفر الخطايا للذين يدعونه

اليك يا رب اقبل بوجهي واليك اصرف ناظري

اتوسل اليك يارب ان تحلني من وثاق هذا العار او تاخذني عن الارض

انك يارب عالم باني لم اشته رجلا قط واني قد صنت نفسي منزهة عن كل شهوة

و لم اكن قط امازج ارباب الملاهي ولا اعاشر السالكين بالطيش

و انما رضيت بان اتخذ رجلا لخوفك لا لشهوتي

و لعلي لم اكن مستاهلة لهم او لم يكونوا مستحقين لي فلعلك ابقيتني لبعل اخر

لان مشورتك لا يدركها انسان

على ان من يعبدك يوقن ان حياته ان انقضت بالمحن فستفوز باكليلها وان حلت به شدة فسينقذ وان عرض على التاديب فله ان يرجع الىرحمتك

لانك لا تسر بهلاكنا فتلقي السكينة بعد العاصفة وبعد البكاء والنحيب تفيض التهلل

فليكن اسمك يا اله اسرائيل مباركا مدى الدهور

في ذلك الحين استجيبت صلوات الاثنين امام مجد الله العلي

فارسل الرب ملاكه القديس رافائيل ليشفي كلا الاثنين اللذين رفعت صلواتهما في وقت واحد الى حضرة الرب

والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:41 pm

الإصحاح الرابع



و اذ خال طوبيا ان قد استجيبت صلاته وتهيا له ان يموت استدعى اليه طوبيا ابنه

و قال له اسمع يا بني كلمات في واجعلها في قلبك مثل الاساس

اذا قبض الله نفسي فادفن جسدي واكرم والدتك جميع ايام حياتها

و اذكر ما المشقات التي عانتها لاجلك في جوفها وما كان اشدها

و متى استوفت هي ايضا زمان حياتها فادفنها الى جانبي

و انت فليكن الله في قلبك جميع ايام حياتك واحذر ان ترضى بالخطيئة وتتعدى وصايا الرب الهنا

تصدق من مالك ولا تحول وجهك عن فقير وحينئذ فوجه الرب لا يحول عنك

كن رحيما على قدر طاقتك

ان كان لك كثير فابذل كثيرا وان كان لك قليل فاجتهد ان تبذل القليل عن نفس طيبة

فانك تدخر لك ثوابا جميلا الى يوم الضرورة

لان الصدقة تنجي من كل خطيئة ومن الموت ولا تدع النفس تصير الى الظلمة

ان الصدقة هي رجاء عظيم عند الله العلي لجميع صانعيها

احذر لنفسك يا بني من كل زنى ولا تتجاوز امراتك مستبيحا معرفة الاثم ابدا

و لا تدع الكبر يستولي على افكارك واقوالك لان الكبر مبدا كل هلاك

و كل من خدمك بشيء فاوفه اجرته لساعته واجرة اجيرك لا تبق عندك ابدا

كل ما تكره ان يفعله غيرك بك فاياك ان تفعله انت بغيرك

كل خبزك مع الجياع والمساكين واكس العراة من ثيابك

ضع خبزك وخمرك على مدفن البار ولا تاكل ولا تشرب منهما مع الخطاة

التمس مشورة الحكيم دائما

و بارك الله في كل حين واسترشده لتقويم سبلك واقرار كل مشوراتك فيه

ثم اعلم يا بني اني قد اعطيت وانت صغير عشرة قناطير من الفضة لغابيلوس في راجيس مدينة الماديين ومعي بها صك

و حيث ذلك فانظر كيف تتوصل اليه فتقبض منه الزنة المذكورة من الفضة وترد عليه صكه

و لا تخف يا ولدي فانا نعيش عيشة الفقراء ولكن سيكون لنا خير كثير اذا اتقينا الله وابتعدنا عن كل خطيئة وفعلنا خيرا




الإصحاح الخامس


فاجاب طوبيا اباه وقال يا ابت كل ما امرتني به افعله

و اما هذا المال فما ادري كيف احصله فان الرجل لا يعرفني وانا لا اعرفه فما العلامة التي اعطيها له بل الطريق التي تؤدي الى هناك لا اعرفها ايضا

فاجابه ابوه وقال ان عندي صكه فاذا عرضته عليه فانه يؤدي عاجلا

و الان هلم فالتمس لك رجلا ثقة يصحبك باجرته حتى تستوفي المال وانا حي

فبينما خرج طوبيا اذا بفتى بهي قد وقف مشمرا كانه متاهب للمسير

فسلم عليه وهو يجهل انه ملاك الله وقال من اين اقبلت يا فتى الخير

قال انا من بني اسرائيل فقال له طوبيا هل تعرف الطريق الاخذة الى بلاد الماديين

قال اعرفها وقد سلكت جميع طرقها مرارا كثيرة وكنت نازلا باخينا غابيلوس المقيم براجيس مدينة الماديين التي في جبل احمتا

فقال له طوبيا انتظرني حتى اخبر ابي بهذا

و دخل طوبيا واخبر اباه بجميع ذلك فتعجب ابوه وطلب ان يدخل عليه

فدخل وسلم عليه وقال ليكن لك فرح دائم

فاجاب طوبيا واي فرح يكون لي انا المقيم في الظلام لا ابصر ضوء السماء

فقال له الفتى كن طيب القلب فانك عن قليل تنال البرء من لدن الله

فقال له طوبيا هل لك ان تبلغ ابني الى غابيلوس في راجيس مدينة الماديين وانا اوفيك اجرتك متى رجعت

فقال له الملاك اخذه واعود به اليك

فقال له طوبيا اخبرني من اي عشيرة ومن اي سبط انت

فقال له رافائيل الملاك افي نسب الاجير حاجتك ام في الاجير الذي يذهب مع ابنك

و لكن لكي لا اقلق بالك انا عزريا بن حننيا العظيم

فقال له طوبيا انك من نسب كريم غير اني ارجو ان لا يسوءك كوني طلبت معرفة نسبك

فقال له الملاك هاءنذا اخذ ابنك سالما وساعود به اليك سالما

قال طوبيا انطلقا بسلام وليكن الله في طريقكما وملاكه يرافقكما

حينئذ اخذا كل ما ارادا اخذه من اهبة الطريق وودع طوبيا اباه وامه وسارا كلاهما معا

فلما فصلا جعلت امه تبكي وتقول قد اخذت عكازة شيخوختنا وابعدتها عنا

لا كان هذا المال الذي ارسلته لاجله

لقد كان في رزقنا القليل ما يكفي لان نعد النظر الى ولدنا غنى عظيما

فقال لها طوبيا لا تبكي ان ولدنا سيصل سالما ويعود الينا سالما وعيناك تبصرانه

فاني واثق بان ملاك الله الصالح يصحبه ويدبره في جميع احواله حتى يرجع الينا بفرح

فكفت امه عن البكاء عند هذا الكلام وسكتت




الإصحاح السادس


و سافر طوبيا والكلب يتبعه فبات اول منزلة بجانب نهر دجلة

و خرج ليغسل رجليه فاذا بحوت عظيم قد خرج ليفترسه

فارتاع طوبيا وصرخ بصوت عظيم قائلا يا مولاي قد اقتحمني

فقال له الملاك امسك بخيشومه واجتذبه اليك ففعل كذلك واجتذبه الى اليبس فاخذ يختبط عند رجليه

فقال له الملاك شق جوف الحوت واحتفظ بقلبه ومرارته وكبده فان لك بها منفعة لعلاج مفيد

ففعل كذلك ثم شوى من لحمه فاخذا للطريق وملحا سائره حتى يكون لهما ما يكفيهما الى ان يبلغا راجيس مدينة الماديين

ثم ان طوبيا سال الملاك وقال له نشدتك يا اخي عزريا ان تخبرني ما العلاج الذي يؤخذ من هذه الاشياء التي امرتني ان اذخرها من الحوت

فاجابه الملاك قائلا اذا القيت شيئا من قلبه على الجمر فدخانه يطرد كل جنس من الشياطين في رجل كان او امراة بحيث لا يعود يقربهماابدا

و المرارة تنفع لمسح العيون التي عليها غشاء فتبرا

و قال طوبيا اين تريد ان ننزل

فقال الملاك ان هنا رجلا اسمه رعوئيل من ذوي قرابتك من سبطك وله بنت اسمها سارة وليس له من ذكر ولا انثى سواها

فجميع ماله مستحق لك ولا بد لك ان تتخذها زوجة

فاخطبها الى ابيها فانه يزوجها منك

فاجاب طوبيا وقال اني سمعت انه قد عقد لها على سبعة ازواج فماتوا وقد سمعت ايضا ان الشيطان قتلهم

فلاجل هذا اخاف ان يصيبني مثل ذلك وانا وحيد لابوي فانزل شيخوختهما الى الجحيم بالحزن

فقال له الملاك رافائيل استمع فاخبرك من هم الذين يستطيع الشيطان ان يقوى عليهم

ان الذين يتزوجون فينفون الله من قلوبهم ويتفرغون لشهوتهم كالفرس والبغل اللذين لا فهم لهما اولئك للشيطان عليهم سلطان

فانت اذا تزوجتها ودخلت المخدع فامسك عنها ثلاثة ايام ولا تتفرغ معها الا للصلوات

و في تلك الليلة اذا احرقت كبد الحوت ينهزم الشيطان

و في الليلة الثانية تكون مقبولا في شركة الاباء القديسين

و في الليلة الثالثة تنال البركة حتى يولد لكما بنون سالمون

و بعد انقضاء الليلة الثالثة تتخذ البكر بخوف الرب وانت راغب في البنين اكثر من الشهوة لكي تنال بركة ذرية ابراهيم


والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:41 pm

الإصحاح السابع


ثم دخلا على رعوئيل فتلقاهما رعوئيل بالمسرة

و اذ نظر رعوئيل الى طوبيا قال لحنة زوجته ما اشبه هذا الرجل بذي قرابتي

و بعد هذا الكلام قال رعوئيل من اين انتما ايها الاخوان الفتيان فقالا له من سبط نفتالي من جلاء نينوى

فقال لهما رعوئيل هل تعرفان طوبيا اخي فقالا نعرفه

فلما اكثر من الثناء عليه قال الملاك لرعوئيل ان طوبيا الذي انت تسال عنه هو ابو هذا

فالقى رعوئيل بنفسه وقبله بدموع وبكى على عنقه

و قال بركة لك يا بني انك ابن رجل صالح فاضل

و بكت حنة امراته وسارة ابنتهما ايضا

و بعد ان تحادثوا امر رعوئيل ان يذبح كبش وتهيا مادبة ودعاهما ان يتكئا للغذاء

فقال طوبيا اني لا اكل اليوم طعاما ههنا ولا اشرب ما لم تجيبني الى ما انا سائله وتعدني ان تعطيني سارة ابنتك

فلما سمع رعوئيل هذا الكلام ارتعد لمعرفته بما اصاب السبعة الرجال الذين دخلوا عليها وخاف ان يصيب هذا ما اصابهم وفيما هو متردد ولم يردد عليه جوابا

قال له الملاك لا تخف ان تعطيها لهذا فان ابنتك له ينبغي ان تكون زوجة لانه يخاف الله ولذلك لم يقدر غيره ان ياخذها

حينئذ قال رعوئيل لا اشك ان الله قد تقبل صلواتي ودموعي امامه

و لعله لاجل ذلك ساقكما الله الى حتى تتزوج هذه بذي قرابتها على حسب شريعة موسى والان لا تشك اني اعطيكها

ثم اخذ بيمين ابنته سارة وسلمها الى يمين طوبيا قائلا اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب يكون معكما وهو يقرنكما ويتم بركته عليكما

ثم اخذوا صحيفة وكتبوا فيها عقد الزواج

و بعد ذلك اكلوا وباركوا الله

و دعا رعوئيل حنة زوجته وامرها ان تهيا مخدعا اخر

و ادخلته سارة ابنتها وهي باكية

و قالت لها تشجعي يا بنية ورب السماء يؤتيك فرحا بدل الغم الذي قاسيته




الإصحاح الثامن


و لما فرغوا من العشاء ادخلوا عليها الفتى

فذكر طوبيا كلام الملاك فاخرج من كيسه فلذة من الكبد والقاها على الجمر المشتعل

حينئذ قبض الملاك رافائيل على الشيطان واوثقه في برية مصر العليا

و وعظ طوبيا البكر وقال لها يا سارة قومي نصلي الى الله اليوم وغدا وبعد غد فانا في هذه الليالي الثلاث نتحد بالله وبعد انقضاء الليلة الثالثة نكون في زواجنا

لانا بنو القديسين فلا ينبغي لنا ان نقترن اقتران الامم الذين لا يعرفون الله

فقاما معا وصليا كلاهما بحرارة حتى يعافيهما

و قال طوبيا ايها الرب اله ابائنا لتباركك السماوات والارض والبحر والينابيع والانهار وجميع خلائقك التي فيها

انت جبلت ادم من تراب الارض واتيته حواء عونا

و الان يارب انت تعلم اني لا لسبب الشهوة اتخذ اختي زوجة وانما رغبة في النسل الذي يبارك فيه اسمك الى دهر الدهور

و قالت سارة ايضا ارحمنا يا رب ارحمنا حتى نشيخ كلانا معا في عافية

و كان نحو وقت صياح الديك ان رعوئيل امر ان يجمع اليه غلمانه فانطلقوا معه واحتفروا قبرا

لانه قال اخشى ان يصيبه ما اصاب غيره من الرجال السبعة الذين دخلوا عليها

فلما اعدوا القبر رجع رعوئيل الى زوجته وقال لها

ابعثي واحدة من جواريك لترى هل مات حتى اواريه قبل ضوء النهار

فانفذت احدى جواريها فدخلت المخدع فاذا هما سالمان معافيان وهما نائمان معا

فعادت واخبرت بهذه البشرى فبارك رعوئيل وحنة زوجته الرب

قائلين نباركك ايها الرب اله اسرائيل من اجل انه لم يصبنا ما كنا نتوقعه

فانك قد اتيتنا رحمتك وحبست عنا العدو الذي يضطهدنا

و رحمت الوحيدين فاجعلهما يارب يباركانك اتم بركة ويقدمان لك قربان تسبيحك وعافيتهما حتى تعلم الامم كافة انك انت الاله الواحد في الارض كلها

و للحال امر رعوئيل غلمانه ان يردموا القبر الذي حفروه قبل ضوء الصباح

ثم اوعز الى زوجته ان تعد وليمة وتصلح ما ينبغي للمسافرين من الزاد

و امر بذبح بقرتين سمينتين واربعة اكبش وان تهيا وليمة لجميع جيرانه واصدقائه

و استحلف رعوئيل طوبيا ان يقيم عنده اسبوعين

و اعطى رعوئيل لطوبيا نصف ماله كله وكتب لطوبيا صكا بالنصف الباقي ان يستولي عليه بعد موتهما




الإصحاح التاسع


ثم ان طوبيا استدعى الملاك الذي كان يحسبه انسانا وقال له يا اخي عزريا اسالك ان تسمع كلامي

اني لو جعلت نفسي عبدا لك لما وفيت بعنايتك حق الوفاء

و لكني مع ذلك اسالك ان تاخذ دواب وغلمانا وتنطلق الى غابيلوس في راجيس مدينة الماديين وترد عليه صكه وتقبض منه الفضة وتدعوه الى عرسي

لانك تعلم ان ابي يحسب الايام فان زدت في ابطائي يوما واحدا حزنت نفسه

و انت ترى ان رعوئيل قد استحلفني ولست استطيع ان استخف بحلفه

حينئذ اخذ رافائيل اربعة من غلمان رعوئيل وجملين وسافر الى راجيس مدينة الماديين ولقي غابيلوس فدفع اليه صكه واستوفى منه المال كله

و عرفه امر طوبيا بن طوبيا وكل ما وقع واتى به معه الى العرس

فلما دخل بيت رعوئيل وجد طوبيا متكئا فنهض قائما وقبلا بعضهما بعضا وبكى غابيلوس وبارك الله

و قال يباركك الرب اله اسرائيل لانك ابن رجل صالح جدا بار متقي الله صانع صدقات

و تحل البركة على زوجتك وعلى والديكما

و تريان بنيكما وبني بنيكما الى الجيل الثالث والرابع ويكون نسلكما مباركا من اله اسرائيل المالك الى دهر الدهور

فقالوا كلهم امين ثم تقدموا الى الوليمة الا انهم اتخذوا وليمة العرس بخوف الله

والموضوع له باقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:42 pm

الإصحاح العاشر


و لما ابطا طوبيا هناك لسبب العرس قلق ابوه طوبيا وقال لماذا ترى ابطا ابني وما الذي عاقه هناك

العل غابيلوس قد مات وليس من يرد له المال

و اخذه حزن شديد هو وحنة امراته وطفق كلاهما يبكيان لتخلف ابنهما عن الرجوع في يوم الميعاد

و كانت امه تبكي بدموع لا تنقطع وهي تقول اه اوه يا بني لماذا ارسلناك في الغربة يا نور ابصارنا وعكازة شيخوختنا وعزاء عيشتنا ورجاء عقبنا

لقد كان لنا فيك وحدك كل شيء فلم يكن ينبغي لنا ان نرسلك عنا

فكان طوبيا يقول لها اسكتي ولا تقلقي ان ابننا سالم والرجل الذي ارسلناه معه ثقة جدا

فلم يكن ذلك يفيدها ادنى تعزية وكانت كل يوم تقوم مسرعة فتتشوف من كل جهة وتنظر في جميع الطرق التي كانت تظن ان ابنها يرجع منها لعلها تراه عن بعد مقبلا

و اما رعوئيل فقال لصهره امكث ههنا وانا انفذ الى طوبيا ابيك من يخبره بسلامتك

فقال له طوبيا اني لاعلم ان ابي وامي يحسبان الايام وارواحهما معذبة قلقا

و بعد ان اكثر رعوئيل من الالحاح على طوبيا فابى ان يسمع بوجه من الوجوه اعطاه سارة ونصف امواله كلها من غلمان وجوار ومواش وابل وبقر وفضة كثيرة وصرفه من عنده بسلام فرحا

قائلا ملاك الرب القدوس يكون في طريقكما ويبلغكما سالمين وتجدان كل شيء عند ابويكما بخير وترى عيناي بنيكما قبل موتي

و اقبل الوالدان على ابنتهما يقبلانها ثم صرفاها

و اوصياها ان تكرم حمويها وتحب بعلها وتدبر عيالها وتسوس بيتها وتحفظ نفسها غير ملومة




الإصحاح الحادي عشر


و فيما هم راجعون وقد بلغوا الى حاران التي في وسط الطريق جهة نينوى في اليوم الحادي عشر

قال الملاك يا اخي طوبيا انك تعلم كيف فارقت اباك

فلنتقدم نحن ان احببت والعيال وزوجتك يلحقوننا على مهل مع المواشي

و اذ توافقا على المضي قال رافائيل لطوبيا خذ معك من مرارة الحوت فان لنا بها حاجة فاخذ طوبيا من المرارة وانطلقا

و اما حنة فكانت كل يوم تجلس عند الطريق على راس الجبل حيث كانت تستطيع ان تنظر على بعد

فلما كانت تتشوف ذات يوم من ذلك الموضع نظرت على بعد وللوقت عرفت انه ابنها قادما فبادرت واخبرت بعلها قائلة هوذا ابنك ات

و قال رافائيل لطوبيا اذا دخلت بيتك فاسجد في الحال للرب الهك واشكر له ثم ادن من ابيك وقبله

و اطل لساعتك عينيه بمرارة الحوت هذه التي معك واعلم انه للحين تنفتح عيناه ويرى ابوك ضوء السماء ويفرح برؤيتك

حينئذ سبق الكلب الذي كان معه في الطريق وكان كانه بشير يبدي مسرته ببصبصة ذنبه

فقام ابوه وهو اعمى وجعل يجري وهو يتعثر برجليه فناول يده لغلام وخرج لملاقاة ابنه

و استقبله وقبله هو وامراته وطفق كلاهما يبكيان من الفرح

ثم سجدوا لله وشكروا له وجلسوا

فاخذ طوبيا من مرارة الحوت وطلى عيني ابيه

و مكث مقدار نصف ساعة فبدا يخرج من عينيه غشاوة كغرقئ البيض

فامسكها طوبيا وسحبها من عينيه وللوقت عاد الى طوبيا بصره

فمجد الله هو وامراته وكل من كان يعرفه

و قال طوبيا اباركك ايها الرب اله اسرائيل لانك ادبتني وشفيتني وهاءنذا ارى طوبيا ولدي

و اما سارة كنته فوصلت بعد سبعة ايام هي وجميع العيال بسلام والغنم والابل ومال كثير مما للمراة مع المال الذي استوفاه من غابيلوس

و اخبر ابويه بجميع احسانات الله التي انعم بها عليه على يد ذلك الرجل الذي ذهب معه

و وفد على طوبيا احيور ونباط وهما ذوا قرابة له فرحين وهناه بجميع ما من الله به عليه من الخير

و عملوا وليمة سبعة ايام وفرحوا كلهم فرحا عظيما




الإصحاح الثاني عشر


حينئذ دعا طوبيا ابنه اليه وقال له ماذا ترى نعطي هذا الرجل القديس الذي ذهب معك

فاجاب طوبيا وقال لابيه يا ابت اي اجرة نعطيه واي شيء يكون موازيا لاحسانه

اخذني ورجع بي سالما والمال هو استوفاه من عند غابيلوس وبه حصلت على زوجتي وهو كف عنها الشيطان وفرح ابويها وخلصني من افتراس الحوت واياك ايضا هو جعلك تبصر نور السماء وبه غمرنا بكل خير فماذا عسى ان نعطيه مما يكون موازيا لهذه

لكني اسالك يا ابت ان نساله هل يرضى ان ياخذ النصف من كل ما جئنا به

فدعاه الوالد وولده واخذاه ناحية وجعلا يسالانه ان يتنازل ويقبل النصف من جميع ما جاءا به

حينئذ خاطبهما سرا وقال باركا اله السماء واعترفا له امام جميع الاحياء لما اتاكما من مراحمه

اما سر الملك فخير ان يكتم واما اعمال الله فاذاعتها والاعتراف بها كرامة

صالحة الصلاة مع الصوم والصدقة خير من ادخار كنوز الذهب

لان الصدقة تنجي من الموت وتمحو الخطايا وتؤهل الانسان لنوال الرحمة والحياة الابدية

و اما الذين يعملون المعصية والاثم فهم اعداء لانفسهم

اما انا فاعلن لكما الحق وما اكتم عنكما امرا مستورا

انك حين كنت تصلي بدموع وتدفن الموتى وتترك طعامك وتخبا الموتى في بيتك نهارا وتدفنهم ليلا كنت انا ارفع صلاتك الى الرب

و اذ كنت مقبولا امام الله كان لا بد ان تمتحن بتجربة

و الان فان الرب قد ارسلني لاشفيك واخلص سارة كنتك من الشيطان

فاني انا رافائيل الملاك احد السبعة الواقفين امام الرب

فلما سمعا مقالته هذه ارتاعا وسقطا على اوجههما على الارض مرتعدين

فقال لهما الملاك سلام لكم لا تخافوا

لاني لما كنت معكم انما كنت بمشيئة الله فباركوه وسبحوه

و كان يظهر لكم اني اكل واشرب معكم وانما انا اتخذ طعاما غير منظور وشرابا لا يبصره بشر

و الان قد حان ان ارجع الى من ارسلني وانتم فباركوا الله وحدثوا بجميع عجائبه

و بعد ان قال هذا ارتفع عن ابصارهم فلم يعودوا يعاينونه بعد ذلك

حينئذ لبثوا ثلاث ساعات منطرحين على وجوههم يباركون الله ثم نهضوا وحدثوا بجميع عجائبه

والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:43 pm

الإصحاح الثالث عشر


حينئذ فتح طوبيا الشيخ فاه مباركا للرب وقال عظيم انت يارب الى الابد وفي جميع الدهور ملكك

لانك تجرح وتشفي وتحدر الى الجحيم وتصعد منه وليس من يفر من يدك

اعترفوا للرب يا بني اسرائيل وسبحوه امام جميع الامم

فانه فرقكم بين الامم الذين يجهلونه لكي تخبروا بمعجزاته وتعرفوهم ان لا اله قادرا على كل شيء سواه

هو ادبنا لاجل اثامنا وهو يخلصنا لاجل رحمته

انظروا الان ما صنع لنا واعترفوا له بخوف ورعدة ومجدوا ملك الدهور باعمالكم

اما انا ففي ارض جلائي اعترف له لانه اظهر جلاله في امة خاطئة

ارجعوا الان ايها الخطاة واصنعوا امام الله برا واثقين بانه يصنع لكم رحمة

اما انا فنفسي تتهلل به

باركوا الرب يا جميع مختاريه اقيموا ايام فرح واعترفوا له

يا اورشليم مدينة الله ان الرب ادبك باعمال يديك

اشكري لله نعمته عليك وباركي اله الدهور حتى يعود فيشيد مسكنه فيك ويرد اليك جميع اهل الجلاء وتبتهجي الى دهر الدهور

تتلالئين بسنى بهيج وجميع شعوب الارض لك يسجدون

يزورك الامم من الاقاصي بقرابينهم ويسجدون فيك للرب ويعتدون ارضك ارضا مقدسة

لانهم فيك يدعون الاسم العظيم

ملعونين يكونون الذين استهانوا بك والذين جدفوا عليك يدانون ويباركك الذين يبنونك

اما انت فتفرحين ببنيك لانهم يباركون كافة والى الرب يحتشدون

طوبى للذين يحبونك ويفرحون لك بالسلام

باركي يا نفسي الرب لان الرب الهنا خلص اورشليم مدينته من جميع شدائدها

طوبى لي ان بقي من ذريتي من يبصر بهاء اورشليم

ابواب اورشليم من ياقوت وزمرد وكل محيط اسوارها من حجر كريم

و جميع اسواقها مفروشة بحجر ابيض نقي وفي شوارعها ينشد هللويا

مبارك الرب الذي عظمها وليكن ملكه فيها الى دهر الدهور امين




الإصحاح الرابع عشر


و فرغ طوبيا من كلامه وعاش طوبيا بعدما عاد بصيرا اثنتين واربعين سنة وراى بني حفدته

فتمت سنوه مئة واثنتين ودفن بكرامة في نينوى

و كان حين ذهب بصره ابن ست وخمسين سنة وعاد يبصر وهو ابن ستين سنة

و قضى بقية حياته مسرورا واذ بلغ من تقوى الله غاية حسنة انتقل بسلام

و لما حضرته الوفاة دعا ابنه طوبيا وبني ابنه السبعة الفتيان وقال لهم

قد دنا دمار نينوى لان كلام الرب لا يذهب باطلا واخوتنا الذين تفرقوا من ارض اسرائيل يرجعون اليها

و كل ارضها المقفرة ستمتلئ وبيت الله الذي احرق فيها سيستانف بناؤه وسيرجع الى هناك جميع خائفي الله

و ستترك الامم اصنامها وترحل الى اورشليم فتقيم بها

و تفرح فيها ملوك الارض كافة ساجدة لملك اسرائيل

اسمعوا يا بني لابيكم اعبدوا الرب بحق وابتغوا عمل مرضاته

و اوصوا بنيكم بعمل العدل والصدقات وان يذكروا الله ويباركوه كل حين بالحق وبكل طاقاتهم

اسمعوا لي يا بني لا تقيموا ههنا بل اي يوم دفنتم والدتكم معي في قبر واحد ففي ذلك اليوم وجهوا خطواتكم للخروج من هذا الموضع

فاني ارى ان اثمه سيهلكه

فكان ان طوبيا بعد موت امه ارتحل عن نينوى بزوجته وبنيه وبني بنيه ورجع الى حمويه

فوجدهما سالمين بشيخوخة صالحة فاهتم بهما وهو اغمض اعينهما واحرز كل ميراث بيت رعوئيل وراى بني بنيه الى الجيل الخامس

و بعد ان استوفى تسعا وتسعين سنة في مخافة الرب دفن بفرح

و لبث كل ذوي قرابته وجميع اعقابه في عيشة صالحة وسيرة مقدسة وكانوا مرضيين لدى الله والناس وجميع سكان الارض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:43 pm

*** سفر يهوديت .. نبذه عنه .. اصحاحاته ***



كما أن الكلمة العبرية "يهودي" تعنى فى العربية "يهودي" أى من جنس اليهود، فإن كلمة "يهوديت" كلمة عبرية أيضاً تعنى "يهودية". وقد وردت كلمة "يهوديت" فى الكتاب المقدس قبلاً كإسم لإحدى زوجات عيسو ابن اسحق ابن ابراهيم. وقد ورد عنها أنها ابنة بيرى الحثى. ودعيت أيضا باسم "أهو ليبامة"، وقد كانت مرارة نفس لاسحق ورفقة (أنظر تك26: 34، 35 و36: 2).

أما يهوديت التى هى محور هذا السفر، فهى بطلة يهودية مشهود لها بالتقوى والغيرة. وقد أنقذت بمعونة الرب وبذكائها وحكمتها وشغبها من بطش اعدائه.

وكاتب هذا السفر مجهول؛ غير أن البعض ينسب كتابته إلى "يواكيم" الحبر الأعظم. وقد كتب السفر أولاً بالغة العبرية. ولكن الأصل العبرى مفقود الآن. أما نصه باللغة اليونانية، فهو وارد ضمن باقى أسفار العهد القديم فى الترجمة السبعينية للتوراة. ويتكون السفر من ستة عشر أصحاحاً.



وفى المقدمة التى جائت فى كتاب (يهوديت) والتى كتبها القديس إيرونيموس تلميذ القديس إغريغوريوس الثيئولوغوس، قال أن مجمع نيقية الأول أقر قانونية هذا السفر واعتبره واحداً من الأسفار الموحى بها. كما أن مجمع قرطاجنة فى قانونه السابع والعشرين اعترف بأن هذا السفر من الأسفار القانونية للتوراة, هذا بالاضافة الى أن المجمعين اللذين عقد أحدهما فى مدينة القسطنطينية وأكمل فى ياش عام 1642، والذى عقد ثانيهما فى مدينة أورشليم عام 1672، قد أقر سفر يهوديت ضمن الكتب المقدسة الموحى بها قائلين عنها أنها (كتب مقدسة إلهية). كما صدر قرار بنفس هذا المعنى أيضاً من المجمع التريدنتينى اعترافاً بمجموعة الأسفار القانونية الثانية باعتبار أنها جميعاً واردة فى النسخة السبعينية التى ترجمت فيها التوراة للغة اليونانية سنة 280 قبل الميلاد (=عقد هذا المجمع فى ترينت عام 1456 م).

وقد ورد فى كتاب مشكاة الطلاب فى حل مشكلات الكتاب طبعة 1929 (صفحة 166) أن الكثيرمن القديسين من آباء الجيل الأول والثانى والثالث والرابع وغيرهم، استشهدوا بسفر يهوديت فى كتابتهم. ومن أمثلة هؤلاء الآباء القديسين إكليمندس الرومانى (= فى رسالتة الأولى إلى كورنثوس فصل 55) والقديس إكليمندس الإسكندرى (= فى كتابة المربى 2 ف7 و4 ف9) والقديس أوريجانوس (= فى كتابة الصلاة ف13، 29) والقديس البابا أثناسيوس الرسولى (=فى خطبته الثانية ضد أريوس2: 35) والقديس إيرونيموس والقديس أمبروسيوس وغيرهما فى كتاباتهم.

والموضوع له باقية ...
وبرغم اعتراض الكنيسة البروتستانتية على هذا السفر وغيره من أسفار مجموعة الأسفار التى جمعت بعد عزرا الكاهن، فإن بعض الكنائس البروتستانتية كالكنيسة الألمانية تقر هذا السفر وتعتبرة ضمن الأسفار القانونية. وقد كتب بعض مشاهير الكتاب والمؤلفين البروتستانت تقريظات عن هذا السفر، وإن كانوا لم يخفوا رفضهم له كسفر موحى به. ومن أمثله هؤلاء:

1- القس داود حداد من القدس (=فى قاموس الكتاب المقدس - مكتبة المشعل ببيروت، طبعة 1964 ص1084) وقد قال عنة (هو سفر تعتبرة الكنائس الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية من ضمن الأسفار القانونية الثانية أو التى فى المرتبة الثانية بعد الوحى المدون فى الأسفار القانونية).

2- دكتور سمعان كهلون (= فى كتاب مرشد الطالبين إلى الكتاب المقدس الثمين - طبعة بيروت 1937 ص305 حيث تحدث عنة بالقول (موضوع هذا السفر انتصار اليهود على هولو فرنيس = يقصد ألفانا القائد = القائد الأشورى الغازى وذلك بالاعتماد على مساعدة أرملة يهودية ذات غنى وجمال وعلى جانب عظيم من التقوى والورع اسمها يهوديت. وكاتب السفر مجهول وتاريخ كتابتة أيضا غير معروف بالتأكيد. إلا أنة يظهر من الروح التى تتمشى فية أنة كتب فى عصر المكابيين).



على أنه مما يؤكد حقيقة صحة هذا السفر وقانونيته وأنه كتب بلسان الوحى الإلهى، أن هناك اقتباسات من هذا السفر أوردها كل من البشير لوقا وبولس الرسول فى نصوص العهد الجديد، كما نوضح فيما يلى :

الشاهد
الآية
السفر
الشاهد
الآية

8 : 24 ، 25
24 فأما الذين لم يقبلوا البلايا بخشية الرب بل أبدوا جزعهم وعاد تذمرهم على الرب.

25 فاستأصلهم المستأصل وهلكوا بالحيات.
كورنثوس الأولى
10 : 9
ولا نجرب المسيح كما جرب أيضا أناس منهم فأهلكتهم الحيّات.

13 : 23
مباركة أنت يا بنيه من الرب الإله العلي فوق جميع نساء الأرض.
إنجيل لوقا
1 : 42
مباركة أنت في النساء.


والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:44 pm

الأصحاح الخامس

و اخبر اليفانا رئيس جيش الاشوريين ان بني اسرائيل قد تاهبوا للمدافعة وانهم قد سدوا طرق الجبال

فاستشاط اليفانا غضبا في شدة حنقه ودعا جميع رؤساء مواب وقواد عمون

و قال لهم قولوا لي من اولئك الشعب الذين ضبطوا الجبال وما مدنهم وكيف هي وما قوتها وما قدرتهم وكثرتهم ومن قائد جيشهم

و كيف استخفوا بنا دون جميع سكان المشرق ولم يخرجوا لاستقبالنا ليتلقونا بالسلم

فاجابه احيور قائد جميع بني عمون قائلا ان تنازلت فسمعت لي يا سيدي اقول الحق بين يديك في امر اولئك الشعب المقيمين بالجبال ولا تخرج لفظة كاذبة من فمي

ان اولئك الشعب هم من نسل الكلدانيين

و كان اول مقامهم فيما بين النهرين لانهم ابوا اتباع الهة ابائهم المقيمين بارض الكلدانيين

فتركوا سنن ابائهم التي كانت لالهة كثيرة

و سجدوا لاله السماء الواحد وهو امرهم ان يخرجوا من هناك ويسكنوا في حاران فلما عم الجوع الارض كلها هبطوا الى مصر وتكاثروا هناك مدة اربع مئة سنة حتى كان جيشهم لا يحصى

و اذ كان ملك مصر يعنتهم بالاثقال ويستعبدهم في بناء مدنه بالطين واللبن صرخوا الى ربهم فضرب جميع ارض مصر ضربات مختلفة

و بعد ان طردهم المصريون من ارضهم وكفت الضربة عنهم ارادوا امساكهم ليردوهم الى عبوديتهم

و فيما هم هاربون فلق لهم اله السماء البحر وجمدت المياه من الجانبين فعبروا على حضيض البحر على اليبس

و تعقبهم هناك جيش المصريين بلا عدد فغمرتهم المياه حتى لم يبق منهم احد يخبر اعقابهم

فخرجوا من البحر الاحمر ونزلوا برية جبل سيناء حيث لم يكن يقدر ان يسكن انسان ولا يستريح ابن بشر

و هناك حولت لهم ينابيع المياه المرة عذبة ليشربوا ورزقوا طعاما من السماء مدة اربعين سنة

و حيثما دخلوا بلا قوس ولا سهم ولا ترس ولا سيف قاتل الههم عنهم وظفر

و لم يكن من يستهين بهؤلاء الشعب الا اذا تركوا عبادة الرب الههم

فكانوا كلما عبدوا غير الههم اسلموا للغنيمة والسيف والعار

و كلما تابوا عن تركهم عبادة الههم اتاهم اله السماء قوة للمدافعة

فكسروا امامهم ملوك الكنعانيين واليبوسيين والفرزيين والحثيين والحويين والاموريين وجميع الجبابرة الذين في حشبون واستحوذوا على اراضيهم ومدائنهم

و كانوا ما داموا لا يخطاون امام الههم يصيبهم خير لان الههم يبغض الاثم

فلما ان حادوا قبل هذه السنين عن الطريق التي امرهم الله ان يسلكوها انكسروا في الحروب امام شعوب كثيرة وجلي كثيرون منهم الى ارض غير ارضهم

غير انهم من عهد قريب قد تابوا الى الرب الههم واجتمعوا من شتاتهم حيث تبددوا وصعدوا الى هذه الجبال كلها وعادوا فتملكوا في اورشليم حيث اقداسهم

و الان يا سيدي انظر فان كان لاولئك الشعب اثم امام الههم فلنصعد اليهم لان الههم يسلمهم اليك ويستعبدون تحت نير سلطانك

و ان لم يكن لاولئك الشعب اثم امام الههم فلا طاقة لنا بهم لان الههم يدافع عنهم فنكون عارا على جميع وجه الارض

فلما فرغ احيور من هذا الكلام غضب جميع عظماء اليفانا وهموا بقتله قائلين بعضهم لبعض

من يقول ان لبني اسرائيل طاقة بمقاومة الملك نبوكد نصر وجيوشه وهم قوم لا سلاح لهم ولا قوة ولا لهم خبرة في امر الحرب

فلكي يعلم احيور انه انما يخادعنا نصعد الان الى الجبال واذا اخذ جبابرتهم فحينئذ نجعله موردا للسيف ايضا معهم

حتى تعلم كل امة ان نبوكد نصر هو اله الارض ولا اله غيره



الأصحاح السادس

فلما فرغوا من كلامهم اشتد غضب اليفانا جدا وقال لاحيور

بما انك تنبات لنا قائلا ان شعب اسرائيل يدافع عنه الهه فلكي اريك ان لا اله الا نبوكد نصر

فانا اذا ضربناهم كلهم كرجل واحد فحينئذ انت ايضا تهلك بسيف الاشوريين وجميع اسرائيل يهلكون معك

فتعلم عن خبرة ان نبوكد نصر هو رب الارض كلها وحينئذ سيف جيشي يخترق جنبيك فتسقط طعينا بين جرحى اسرائيل ولا يبقى فيك نسمة الا ريثما تستاصل معهم

و ان كنت تخال ان نبوتك صادقة فلا يسقط وجهك وليفارقك الاصفرار الذي علا وجهك ان كنت تظن ان كلامي هذا لا يمكن ان يتم

و لكي تعلم انك تختبر هذا معهم فها انك من هذه الساعة تنضم الى شعبهم واذا نالهم من سيفي عقوبة ما استحقوه فانك تكون معهم تحت طائلة الانتقام

ثم امر اليفانا عبيده ان يقبضوا على احيور وياخذوه الى بيت فلوى ويسلموه الى ايدي بني اسرائيل

فاخذه عبيد اليفانا وساروا في الصحراء ولما دنوا من الجبال خرج عليهم الرماة بالمقاليع

فانحازوا الى جانب الجبل وربطوا احيور الى شجرة بيديه ورجليه وبعد ان ربطوه هكذا بالحبال تركوه ورجعوا الى سيدهم

فنزل بنو اسرائيل من بيت فلوى واتوه فحلوه واخذوه الى بيت فلوى واقاموه في وسط الشعب وسالوه لم تركه الاشوريون مربوطا

و كان في تلك عزيا بن ميخا من سبط شمعون وكرمي الذي هو عتنيئيل اميرين هناك

فتكلم احيور بين ايدي الشيوخ وبحضرة الجميع بكل ما ذكره عن سؤال اليفانا وكيف هم قوم اليفانا ان يقتلوه بسبب هذا الكلام

و كيف امرهم اليفانا وهو مغضب ان يدفعوه الى ايدي الاسرائيليين وفي قصده انه انه متى ظفر ببني اسرائيل يامر بقتل احيور بضروب مختلفة من العذاب لاجل انه قال ان اله السماء هو المدافع عنهم

فلما قص عليهم احيور جميع ذلك خر الشعب كلهم على وجوههم ساجدين للرب ورفعوا صلواتهم الى الرب بالبكاء والعويل عامة بقلب واحد

قائلين ايها الرب اله السماء والارض انظر الى عتوهم والتفت الى تذللنا ولا تغفل وجوه قديسيك واعلن انك لم تترك المتوكلين عليك وانك تذل المتوكلين على انفسهم والمفتخرين بقوتهم

و بعد هذا البكاء وانقضاء صلاة الشعب ذلك اليوم كله عزوا احيور

قائلين اله ابائنا الذي انذرت بقوته يمن عليك بهذه المنية ان تنظر انت هلاكهم

و اذا اتى الرب الهنا عبيده هذا الخلاص فليكن هو الها لك فيما بيننا ان احببت ان تكون معنا باهلك كلهم

و لما انتهت المشورة اخذوا عزيا الى بيته وصنع له عشاء عظيما

و دعا الشيوخ كلهم فاكلوا بعد انقضاء الصوم

ثم دعوا كل الشعب وباتوا في موضع الاجتماع يصلون ويستغيثون باله اسرائيل ذلك الليل كله



الأصحاح السابع

و في اليوم الثاني امر اليفانا جميع عسكره ان يزحفوا على بيت فلوى

و كان رجالة الحرب مئة وعشرين الفا والفرسان اثنين وعشرين الفا ما خلا الرجال المجلوين وجميع الفتيان الذين استصحبهم من الاقاليم والمدن

فتاهب جميعهم لمقاتلة بني اسرائيل وجاءوا من جانب الجبل الى القمة التي تنظر الى دوتان من الموضع الذي يقال له بلما الى قليمون التي قبالة يزرعيل

فلما راى بنو اسرائيل كثرتهم خروا على الارض وحثوا الرماد على رؤوسهم وصلوا بقلب واحد الى اله اسرائيل ليظهر رحمته على شعبه

ثم اخذ كل رجل سلاحه واقاموا في الاماكن المفضية الى المضيق بين الجبال ولم يزالوا حارسين كل النهار والليل

و لما كان اليفانا يطوف في الارض وجد العين التي كانت تجري الى داخل المدينة من ناحية الجنوب لها قناة خارج المدينة فامر ان يقطعوا القناة

و كانت عيون اخر على قرب من السور كانوا يخرجون فيستقون منها خفية لكي يكسروا حدة عطشهم وان كانوا لا يرتوون

فتقدم بنو عمون ومواب الى اليفانا وقالوا له ان بني اسرائيل لا يتكلون على الرمح والسهم ولكن الجبال تزرهم والتلال التي بين الهوى تحصنهم

فالان حتى تظفر بهم بلا قتال اقم ارصادا على الينابيع لئلا يستقوا منها ماء فتقتلهم بغير سيف او يلجئهم ما يصيرون اليه من الضنك ان يسلموا مدينتهم التي يعدونها منيعة من اجل انها على الجبال

فاعجب اليفانا وسائر عبيده بهذا الكلام فجعل ارصادا على العيون من اصحاب المئة على كل عين من جميع الجهات

فاقاموا على هذه المحافظة عشرين يوما حتى جفت مياه ابار بيت فلوى وحياضها باسرها حتى لم يكن في داخل المدينة ما يرويهم يوما واحدا لان الماء كان يعطى للشعب كل يوم بمقدار

حينئذ اجتمع على عزيا جميع الرجال والنساء والشبان والاطفال وكلهم بصوت واحد

و قالوا يحكم الله بيننا وبينك فانك قد جنيت علينا شرورا اذ ابيت ان تخاطب الاشوريين بالمسالمة ولذلك باعنا الله الى ايديهم

و الان فانه ليس لنا من نصير ولكنا نصرع امام عيونهم من قبل العطش والدمار العظيم

فالان ادعوا جميع من في المدينة ولنستسلم باجمعنا الى اصحاب اليفانا من تلقاء انفسنا

فخير لنا ان نبارك الرب ونحن احياء في الجلاء من ان نموت ونكون عارا عند جميع البشر بعد ان نكون عاينا نساءنا واطفالنا يموتون امامنا

و نستحلفكم اليوم بالسماء والارض وباله ابائنا الذي ينتقم منا بحسب خطايانا ان تسلموا المدينة الى ايدي جيش اليفانا فيقضى اجلنا سريعا بحد السيف ولا يتمادى في اوار العطش

فلما قالوا هذا حدث بكاء وعويل عظيم في الجماعة كلها وصرخوا الى الله بصوت واحد ساعات كثيرة قائلين

قد خطئنا نحن واباؤنا وصنعنا الظلم والاثم

ارحمنا لانك رحيم او فانتقم عن اثامنا بان تعاقبنا انت ولا تسلم المعترفين بك الى شعب لا يعرفك

لئلا يقال في الامم اين الههم

ثم انهم كلوا من الصراخ وخاروا من البكاء فسكتوا

فقام عزيا ودموعه سائلة وقال لهم كونوا طيبي القلوب يا اخوتي ولننتظر رحمة من لدن الرب هذه الخمسة الايام

فلعله يكف غضبه ويقيم مجدا لاسمه

فاذا انقضت خمسة ايام ولم تاتنا معونة فعلنا ما تقولون


والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:45 pm

الأصحاح الثامن

و لما سمعت هذا الكلام يهوديت الارملة وهي بنت مراري بن ايدوس ابن يوسف بن عزيا بن الاي ابن يمنور بن جدعون بن رفائيم بن احيطوب بن ملكيا ابن عانان بن نتنيا بن شالتيئيل بن شمعون بن راوبين

و كان بعلها منسى وقد مات في ايام حصاد الشعير

لانه كان يحث رابطي الحزم في الحقل فصخد الحر راسه فمات في بيت فلوى مدينته وقبر هناك مع ابائه

و كانت يهوديت قد بقيت ارملة منذ ثلاث سنين وستة اشهر

و كانت قد هيات لها في اعلى بيتها غرفة سرية وكانت تقيم فيها مع جواريها وتغلقها

و كان على حقويها مسح وكانت تصوم جميع ايام حياتها ما خلا السبوت ورؤوس الشهور واعياد ال اسرائيل

و كانت جميلة المنظر جدا وقد ترك لها بعلها ثروة واسعة وحشما كثيرين واملاكا مملوءة باصورة البقر وقطعان الغنم

و كانت لها شهرة بين جميع الناس من اجل انها كانت تتقي الرب جدا ولم يكن احد يقول عليها كلمة سوء

فهذه لما سمعت ان عزيا وعد بان يسلم المدينة بعد خمسة ايام انفذت الى الشيخين كبري وكرمي

فوافياها فقالت لهما ما هذا الامر الذي وافق عليه عزيا ان يسلم المدينة الى الاشوريين اذا لم تاتنا معونة الى خمسة ايام

من انتم حتى تجربوا الرب

ليس هذا بكلام يستعطف الرحمة ولكنه بالاحرى يهيج الغضب ويضرم السخط

فانكم قد ضربتم اجلا لرحمة الرب وعينتم له يوما كما شئتم

و لكن بما ان الرب طويل الاناة فلنندم على هذا ونلتمس غفرانه بالدموع المسكوبة

انه ليس وعيد الله كوعيد الانسان ولا هو يستشيط حنقا كابن البشر

لذلك فلنذلل له انفسنا ونعبده بروح متواضع

و لنسال الرب باكين ان يؤتينا رحمته بحسب مشيئته لنفتخر بتواضعنا مثلما اضطربت قلوبنا بتكبرهم

فانا لم نجر على خطايا ابائنا الذين تركوا الههم وعبدوا الهة غريبة

فاسلموا من اجل ذلك الاثم الى السيف والنهب والخزي بين اعدائهم لكنا نحن لا نعرف الها غيره

فنترجى بالتواضع تعزيته وهو ينتقم لدمنا عن اعنات اعدائنا لنا ويذل جميع الامم الواثبين علينا ويخزيهم الرب الهنا

و الان يا اخوتي بما انكم انتم شيوخ في شعب الله وبكم نفوسهم منوطة فانهضوا قلوبهم بكلامكم حتى يذكروا ان اباءنا انما ورد عليهم البلاء ليمتحنوا هل يعبدون الههم بالحق

فينبغي لهم ان يذكروا كيف امتحن ابونا ابراهيم وبعد ان جرب بشدائد كثيرة صار خليلا لله

و هكذا اسحق وهكذا يعقوب وهكذا موسى وجميع الذين رضي الله منهم جازوا في شدائد كثيرة وبقوا على امانتهم

فاما الذين لم يقبلوا البلايا بخشية الرب بل ابدوا جزعهم وعاد تذمرهم على الرب

فاستاصلهم المستاصل وهلكوا بالحيات

و اما نحن الان فلا نجزع لما نقاسيه

بل لنحسب ان هذه العقوبات هي دون خطايانا ونعتقد ان ضربات الرب التي نؤدب بها كالعبيد انما هي للاصلاح لا للاهلاك

فقال لها عزيا والشيوخ جميع مقالك حق ولا عيب في كلماتك

فالان صلي عنا لانك امراة قديسة متقية لله

فقالت لهم يهوديت كما انكم عرفتم ان ما تكلمت به هو من قبل الله

فاعلموا عن خبرة ان ما عزمت عليه هو من قبل الله وصلوا حتى يؤيد الله مشورتي

ففي هذه الليلة تقفون انتم على الباب وانا اخرج مع وصيفتي وصلوا ان ينظر الرب الى شعبه اسرائيل خمسة ايام كما قلتم

و انا لا احب ان تفحصوا عن قصدي ومن الان حتى اعلمكم به لا تصنعوا شيئا غير الصلاة عني الى الرب الهنا

فقال لها عزيا امير يهوذا اذهبي بسلام وليكن الرب معك في الانتقام من اعدائنا وانصرفوا راجعين



الأصحاح التاسع

و بينما هم ذاهبون دخلت يهوديت معبدها ولبست مسحا والقت رمادا على راسها وخرت امام الرب وصرخت الى الرب قائلة

ايها الرب اله ابي شمعون الذي اعطاه سيفا لينتقم من الغرباء الذين بنجاستهم فضحوا وكشفوا عذراء للخزي

فجعلت نساءهم غنيمة وبناتهم سبيا وكل سلبهم مقتسما بين عبيدك الذين غاروا غيرتك اتوسل اليك ايها الرب الهي ان تعينني انا الارملة

فان لك الافعال الاولى وانت قدرت بعضها في عقب بعض وما اردته كان

فان طرائقك جميعها مهياة وقد اقمت احكامك بعنايتك

فانظر الان الى معسكر الاشوريين كما تنازلت فنظرت الى معسكر المصريين حين كانوا يسعون في اثر عبيدك بسلاحهم متوكلين على مراكبهم وفرسانهم وعلى كثرة رجال حربهم

حينئذ نظرت الى معسكرهم فزعجتهم الظلمة

التزقت اقدامهم بالعمق وغطتهم المياه

يا رب فليكن مثلهم هؤلاء المتوكلون على كثرة عددهم ومراكبهم وحرابهم وتروسهم وسهامهم المفتخرون برماحهم

و هم لا يعلمون انك انت الهنا الذي يمحق الحروب منذ البدء وان اسمك الرب

فارفع ذراعك كما فعلت من البدء واحطم قوتهم بقوتك ولتسقط بغضبك قوة الذين يطمعون انفسهم في ابتذال اقداسك وتنجيس مسكن اسمك وهدم قرن مذبحك بسيفهم

اجعل يا رب كبرياءه تقطع بنفس سيفه

ليصد بفخ نظره الي واضربه بعذوبة الكلام الخارج من شفتي

و هبني ثباتا في قلبي حتى ازدريه وقوة حتى اهلكه

فيكون هذا ذكرا لاسمك اذا اهلكته يد امراة

لانها ليست قوتك بالكثرة يا رب ولا مرضاتك بقدرة الخيل ومنذ البدء لا ترضى من المتكبرين بل يسرك دائما تضرع المتواضعين الودعاء

يا اله السماوات خالق المياه ورب كل خليقة استجبني انا المسكينة المتضرعة والمتوكلة على رحمتك

و اذكر يا رب ميثاقك واجعل الكلام في في وثبت مشورة قلبي ليثبت بيتك في قدسك

فيعرف جميع الامم انك انت الاله وليس اخر سواك



الأصحاح العاشر

و كان لما فرغت من صراخها الى الرب انها قامت من المكان الذي كانت فيه منطرحة امام الرب

و دعت وصيفتها ونزلت الى بيتها والقت عنها المسح ونزعت عنها ثياب ارمالها

و استحمت وادهنت باطياب نفيسة وفرقت شعرها وجعلت تاجا على راسها ولبست ثياب فرحها واحتذت بحذاء ولبست الدمالج والسواسن والقرطة والخواتم وتزينت بكل زينتها

و زادها الرب ايضا بهاء من اجل ان تزينها هذا لم يكن عن شهوة بل عن فضيلة ولذلك زاد الرب في جمالها حتى ظهرت في عيون الجميع ببهاء لا يمثل

و حملت وصيفتها زق خمر واناء زيت ودقيقا وتينا يابسا وخبزا وجبنا وانطلقت

فلما بلغتا باب المدينة وجدتا عزيا وشيوخ المدينة منتظرين

فلما راوها اندهشوا وتعجبوا جدا من جمالها

غير انهم لم يسالوها عن شيء بل تركوها تجوز قائلين اله ابائنا يمنحك نعمة ويؤيد كل مشورة قلبك بقوته حتى تفتخر بك اورشليم ويكون اسمك محصى في عداد القديسين والابرار

فقال كل من هناك بصوت واحد امين امين

فخرجت يهوديت من الباب هي وامتها وكانت تصلي الى الرب

و كان انها لما نزلت من الجبل عند تبلج النهار لقيتها طلائع الاشوريين فامسكوها قائلين من اين جئت والى اين تذهبين

فاجابت اني بنت للعبرانيين وقد هربت من بينهم لاني ايقنت انهم سيكونون غنيمة لكم لانهم استخفوا بكم وابوا ان يستسلموا لكم طوعا حتى يظفروا منكم برحمة

فلاجل هذا فكرت في نفسي وقلت انطلق الى امام الامير اليفانا لاخبره باسرارهم واعلمه من اي مدخل يستطيع ان يظفر بهم ولا يقتل رجلا من جيشه

فلما سمع اولئك الرجال كلامها وهم ينظرون الى وجهها اندهشت ابصارهم لشدة تعجبهم من حسنها

فقالوا لها قد وقيت نفسك باتخاذك هذه المشورة ان تنزلي الى سيدنا

فاعلمي انك اذا وقفت بحضرته يحسن اليك وتقعين من قلبه احسن موقع ثم اخذوها الى خيمة اليفانا واخبروه بها

فلما دخلت عليه اصطيد اليفانا لساعته بعينيها

فقال له اشراطه من يزدري بشعب العبرانيين ولهم نسوة مثل هذه جميلات السن اهلا لان نقاتلهم لاجلهن

و اذ رات يهوديت اليفانا جالسا في الخيمة المنسوجة من ارجوان وذهب وزمرد وجواهر

و نظرت الى وجهه خرت له ساجدة على الارض فانهضها عبيد اليفانا بامر سيدهم

والموضوع له باقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:46 pm

الأصحاح الحادي عشر

حينئذ قال لها اليفانا لتطب نفسك ولا يكن في قلبك روع لاني لم اضر قط برجل اثر الخضوع لنبوكد نصر الملك

و اما شعبك فلو لم يزدروا بي لما اشرعت رمحي عليهم

و الان فقولي لي لاي سبب فارقتهم واثرت المجيء الينا

فقالت له يهوديت اسمع كلام امتك فانك اذا اتبعت قول امتك يتم الرب الامر لك

ليحي نبوكد نصر ملك الارض ولتحي قوته التي فيك لتاديب جميع الانفس الغاوية لانه لا الناس فقط يخضعون له بك بل وحوش البر ايضا تنقاد له

لان ذكاء عقلك قد شاع في جميع الامم واهل العصر كلهم يعلمون انك انت وحدك صالح وجبار في جميع مملكته وحسن سياستك مشهور في جميع الاقاليم

و ليس بخاف ما تكلم به احيور ولم يجهل ما امرت ان يصيبه

و من المحقق ان الهنا قد بلغ من غضبه من الخطايا انه ارسل انبياءه الى شعبه بانه سيسلمهم لاجل خطاياهم

و لعلم بني اسرائيل بانهم قد اهانوا الههم قد حل رعبك عليهم

و فضلا عن ذلك فان الجوع قد اخذ منهم وهم معدودون في الموتى من عوز الماء

حتى عزموا ان يذبحوا بهائمهم ليشربوا دماءها

و اقداس الرب الههم التي امر الله ان لا تلمس من الحنطة والخمر والزيت قد هموا ان ينفقوها وهم يريدون ان ياكلوا ما لا يحل حتى لمسه بالايدي فحيث انهم يفعلون هذا فقد ثبت انهم سيسلمون للهلاك

و بما ان امتك قد علمت بهذا هربت من عندهم وقد بعثني الرب لاخبرك بهذا

و انا امتك اعبد الله حتى الان عندك ايضا وامتك تخرج وتصلي الى الله

فيقول لي متى يرد عليهم خطيئتهم فاجيء واخبرك بذلك حتى اخذك الى وسط اورشليم ويكون لك جميع شعب اسرائيل مثل الغنم التي لا راعيلها ولا ينبح عليك كلب

و هذه كلها قد لقنتها من عناية الله

و حيث ان الله قد غضب عليهم فانا مرسلة لاخبرك بهذه الامور

فحسن هذا الكلام كله لدى اليفانا وعبيده وكانوا يتعجبون من حكمتها ويقولون بعضهم لبعض

ليس مثل هذه المراة على الارض في المنظر والجمال والحكمة في الكلام

فقال لها اليفانا قد احسن الله اليك اذ ارسلك امام الشعب لتسلميه انت الى ايدينا

و بما ان وعدك حسن ان فعل الهك لي ذلك فهو يكون الها لي وانت تكونين عظيمة في بيت نبوكد نصر وينوه باسمك في كل الارض



الأصحاح الثاني عشر

حينئذ امرهم ان يدخلوها موضع خزائنه وامر ان تمكث هناك واوصى بما يعطى لها من مائدته

فاجابته يهوديت وقالت اني لا استطيع ان اكل مما امرت ان يعطى لي لئلا تكون علي خطيئة ولكني اكل مما اتيت به

فقال لها اليفانا اذا فرغ هذا الذي اتيت به فما نصنع بك

فقالت يهوديت تحيا نفسك يا سيدي ان امتك لا تنفق هذه جميعها حتى يصنع الله بيدي ما في خاطري فادخلها عبيده الخيمة التي امر بها

فلما صارت في داخلها سالت ان يرخص لها ان تخرج في الليل قبل الصباح لتصلي وتتضرع الى الرب

فاوصى اصحاب مخدعه ان ياذنوا لها كما تحب في ان تخرج وتدخل لتعبد الهها ثلاثة ايام

فكانت تخرج ليلا الى وادي بيت فلوى وتغتسل في عين الماء

و بعد صعودها كانت تتضرع الى اله اسرائيل ان يرشد طريقها لتخلص شعبها

ثم تدخل وتقيم في خيمتها طاهرة الى ان تاخذ طعامها في المساء

و كان في اليوم الرابع ان اليفانا صنع عشاء لعبيده وقال لبوغا خصيه انطلق الان واقنع تلك العبرانية ان ترضى بالاقامة معي طوعا

فانه عار عند الاشوريين ان تسخر المراة من الرجل وتمضي عنه نقية

فدخل حينئذ بوغا على يهوديت وقال لا تحتشمي ايتها الفتاة الصالحة ان تدخلي على سيدي وتكرمي امام وجهه وتاكلي معه وتشربي خمرا بفرح

فاجابته يهوديت من انا حتى اخالف سيدي

كل ما حسن وجاد في عينيه فانا اصنعه وكل ما يرضى به فهو عندي حسن جدا كل ايام حياتي

ثم قامت وتزينت بملابسها ودخلت فوقفت امامه

فاضطرب قلب اليفانا لانه كان قد اشتدت شهوته

و قال لها اليفانا اشربي الان واتكئي بفرح فانك قد ظفرت امامي بحظوة

فقالت يهوديت اشرب يا سيدي من اجل انها قد عظمت نفسي اليوم اكثر من جميع ايام حياتي

ثم اخذت واكلت وشربت بحضرته مما كانت قد هياته لها جاريتها

ففرح اليفانا بازائها وشرب من الخمر شيئا كثيرا جدا اكثر مما شرب في جميع حياته



الأصحاح الثالث عشر

و لما امسوا اسرع عبيده الى منازلهم واغلق بوغا ابواب المخدع ومضى

و كانوا جميعهم قد ثقلوا من الخمر

و كانت يهوديت وحدها في المخدع

و اليفانا مضطجع على السرير نائما لشدة سكره

فامرت يهوديت جاريتها ان تقف خارجا امام المخدع وتترصد

و وقفت يهوديت امام السرير وكانت تصلي بالدموع وتحرك شفتيها وهي ساكتة

و تقول ايدني ايها الرب اله اسرائيل وانظر في هذه الساعة الى عمل يدي حتى تنهض اورشليم مدينتك كما وعدت وانا اتم ما عزمت عليه واثقة باني اقدر عليه بمعونتك

و بعد ان قالت هذا دنت من العمود الذي في راس سريره فحلت خنجره المعلق به مربوطا

و استلته ثم اخذت بشعر راسه وقالت ايدني ايها الرب الاله في هذه الساعة

ثم ضربت مرتين على عنقه فقطعت راسه ونزعت خيمة سريره عن العمد ودحرجت جثته عن السرير

و بعد هنيهة خرجت وناولت وصيفتها راس اليفانا وامرتها ان تضعه في مزودها

و خرجتا كلتاهما على عادتهما كانهما خارجتان للصلاة واجتازتا المعسكر ودارتا في الوادي حتى انتهتا الى باب المدينة

فنادت يهوديت من بعد حراس السور افتحوا الابواب فان الله معنا وقد اجرى قوة في اسرائيل

فكان انه لما سمع الرجال صوتها دعوا شيوخ المدينة

و بادروا اليها جميعهم من اصغرهم الى اكبرهم لانه لم يكن في امالهم انها ترجع بعد

ثم اوقدوا مصابيح واجتمعوا حولها باسرهم فصعدت الى اعلى موضع وامرت بالسكوت فلما سكتوا كلهم

قالت يهوديت سبحوا الرب الهنا الذي لم يخذل المتوكلين عليه

و بي انا امته اتم رحمته التي وعد بها ال اسرائيل وقتل بيدي عدو شعبه هذه الليلة

ثم اخرجت راس اليفانا من المزود وارتهم اياه قائلة ها هوذا راس اليفانا رئيس جيش الاشوريين وهذه خيمة سريره التي كان مضطجعا فيها في سكره حيث ضربه الرب الهنا بيد امراة

حي الرب انه حفظني ملاكه في مسيري من ههنا وفي اقامتي هناك وفي ايابي الى هنا ولم ياذن الرب ان تتدنس امته ولكن ارجعني اليكم بغير نجاسة خطيئة فرحة بغلبته وخلاصي وخلاصكم

فاشكروا له كلكم لانه صالح لان رحمته الى الابد

فسجدوا باجمعهم للرب وقالوا لها قد باركك الرب بقوته لانه بك افنى اعداءنا

و قال لها عزيا رئيس شعب اسرائيل مباركة انت يا بنية من الرب الاله العلي فوق جميع نساء الارض

تبارك الرب الذي خلق السماء والارض الذي سدد يدك لضرب راس قائد اعدائنا

فانه عظم اليوم اسمك هكذا حتى لا يبرح مدحك من افواه الناس الذين يذكرون قوة الرب الى الابد الذين لاجلهم لم تشفقي على نفسك لاجل ضيقة وشدة جنسك بل رددت الهلاك امام الهنا

فقال كل الشعب امين امين

ثم دعوا احيور فجاء فقالت له يهوديت ان اله اسرائيل الذي شهدت له بانه ينتقم من اعدائه هو قطع في هذه الليلة بيدي راس جميع الكفار

و حتى تعلم ان الامر هكذا فهوذا راس اليفانا الذي اهان اله اسرائيل باستخفاف كبريائه وتهددك بالموت اذ قال لك اذا اسرشعب اسرائيل امر ان يخترقوا جنبيك بالسيف

فلما راى احيور راس اليفانا ارتاع خوفا وسقط بوجهه على الارض وهلعت نفسه

و بعدما ثابت اليه روحه وانتعش خر قدامها ساجدا لها وقال

مباركة انت من الهك في كل خيام يعقوب وفي كل امة يسمع فيها باسمك يعظم لاجلك اله اسرائيل

والموضوع له باقية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:47 pm

الأصحاح الرابع عشر

و قالت يهوديت لجميع الشعب اسمعوا لي يا اخوتي علقوا هذا الراس على اسوارنا

و متى طلعت الشمس فلياخذ كل واحد سلاحه واخرجوا بهجمة لا لتنحدروا الى اسفل ولكن كانكم تقصدون المهاجمة

فعند ذلك يضطر الجواسيس ان يهربوا الى رئيسهم لينبهوه للقتال

فاذا جرى قوادهم الى خيمة اليفانا يجدونه بلا راس متمرغا في دمه فيقع عليهم الذعر

فاذا علمتم انهم هاربون فاسعوا على اعقابهم امنين فان الرب يسحقهم تحت ارجلكم

و لما راى احيور القوة التي اجراها اله اسرائيل ترك سنة الامم وامن بالله وختن لحم قلفته وضم الى شعب اسرائيل هو وكل ذريته الى اليوم

و عندما تبلج النهار علقوا راس اليفانا على الاسوار واخذ كل رجل سلاحه ثم خرجوا بجلبة عظيمة وصراخ

فلما راى الجواسيس ذلك بادروا الى خيمة اليفانا

فجاء من في الخيمة وضجوا امام مدخل المخدع لينبهوه واحدثوا ضوضاء حتى يستيقظ اليفانا بضوضائهم من غير ان يوقظه احد

و لم يكن احد يجسر ان يقرع او يدخل باب مخدع قائد الاشوريين

فلما جاء قواده ورؤساء الالوف وجميع عظماء جيش ملك اشور قالوا للحجاب

ادخلوا وايقظوه لان الفئران قد خرجت من حجرتها واجترات على مهايجتنا للقتال

فحينئذ دخل بوغا مخدعه فوقف عند السجف ثم صفق بكفيه لانه كان يظن انه نائم مع يهوديت

فلما لم يشعر بحركة يسمعها دنا من السجف ورفعه فلما راى جثة اليفانا بلا راس وهي مضرجة بدمه مطروحة على الارض اعول بصوت عظيم ومزق ثيابه

ثم دخل خيمة يهوديت فلم يجدها فخرج الى الشعب خارجا

و قال امراة عبرانية بلبلت بيت الملك نبوكد نصر هوذا اليفانا مطروح على الارض بلا راس

فلما سمع رؤساء جيش الاشوريين مزقوا ثيابهم جميعا ووقع عليهم من الخوف والرعب ما لا يطاق واضطربت قلوبهم جدا

و حدث بين معسكرهم عويل لا نظير له



الأصحاح الخامس عشر

و لما سمع كل الجيش ان اليفانا قد قطع راسه طارت عقولهم ومشورتهم ولم يعودوا يبالون الا بالخوف والرعب فاستنجدوا بالهزيمة

و لم يكلم احد صاحبه بل طاطا كل منهم راسه وتركوا كل شيء وكانوا يسارعون لينجوا من العبرانيين الذين سمعوهم اتين عليهم بسلاحهم فهربوا في طرق الصحراء وشعاب التلال

فلما راهم بنو اسرائيل هاربين سعوا على اعقابهم ونزلوا وهم يهتفون بالابواق مجلبين وراءهم

و كان الاشوريون متبددين وهم مندفعون في هزيمتهم وبنو اسرائيل صبة واحدة في اثارهم فاهلكوا كل من ادركوه

و ارسل عزيا رسلا الى جميع مدن ونواحي اسرائيل

فكل بلدة ومدينة ارسلت في اثرهم شبانا منتخبين مدججين في السلاح فطردوهم بحد السيف الى ان بلغوا الى اخر تخمهم

و دخل بقية سكان بيت فلوى محلة اشور فاخذوا كل ما تركه الاشوريون عندما هربوا وكان شيئا كثيرا

و الذين رجعوا الى بيت فلوى منصورين جاءوا بجميع اموالهم حتى كانت المواشي والبهائم وجميع اثاثهم بلا عدد فاثروا جميعهم من صغيرهم الى كبيرهم من غنيمتهم

و اتى يوياقيم الكاهن العظيم من اورشليم الى بيت فلوى مع جميع شيوخه ليرى يهوديت

فلما خرجت اليه باركوها كلهم بصوت واحد قائلين انت مجد اورشليم وفرح اسرائيل وفخر شعبنا

فانك قد صنعت بباس وثبت قلبك فاحببت العفاف ولم تعرفي رجلا بعد رجلك فلهذا ايدتك يد الرب فكوني مباركة الى الابد

فقال جميع الشعب امين امين

و لم يكد شعب اسرائيل في ثلاثين يوما يجمعون غنيمة الاشوريين

و كل ما تبين انه كان من خواص اليفانا دفعوه الى يهوديت من ذهب وفضة وثياب وجواهر وامتعة كل هذه اعطاها لها الشعب

و كان جميع الشعب يفرحون مع النساء والعذارى والشبان بالاعواد والقياثير



الأصحاح السادس عشر

حينئذ انشدت يهوديت هذا النشيد للرب فقالت

سبحوا الرب بالدفوف رنموا للرب على الصنوج انشدوا له انشادا جديدا عظموه وادعوا باسمه

الرب يمحق الحروب الرب اسمه

جعل معسكره في وسط شعبه لينقذنا من ايدي جميع اعدائنا

اتى اشور من الجبال الشمالية اتى في كثرة قوته فسدت كثرته الاودية وخيوله غطت الوهاد

قال انه سيحرق تخومي ويقتل فتياني بالسيف ويجعل اطفالي غنيمة وابكاري سبيا

الرب القدير ضربه واسلمه الى يد امراة فطعنته

ان جبارهم لم يسقط بايدي الشبان ولم يبطش به بنو طيطان ولا جبابرة طوال تعرضوا له بل يهوديت ابنة مراري بجمال وجهها اهلكته

نزعت ثياب ارمالها وتردت بثياب فرحها لابتهاج بني اسرائيل

دهنت وجهها بالطيب وضمت ضفائرها بالتاج ولبست حللها الفاخرة لتفتنه

بهاء حذائها خطف ابصاره وجمالها اسر نفسه فقطعت بالخنجر عنقه

ارتاعت فارس من ثباتها والماديون من جراتها

حينئذ اعولت محلة الاشوريين عندما ظهر متواضعي ملتهبين من العطش

بنو الجواري اثخنوهم وقتلوهم كانهم صبية منهزمون فهلكوا في القتال بين يدي الرب الهي

فلنسبح الرب تسبيحا ونرنم نشيدا جديدا لالهنا

ايها الرب ادوناي انك عظيم شهير بجبروتك ولا يقوى عليك احد

اياك فلتعبد خليقتك باسرها لانك انت قلت فكانوا ارسلت روحك فخلقوا وليس من يقاوم كلمتك

تهتز الجبال من اساسها مع المياه والصخور كالشمع تذوب امام وجهك

و الذين يتقونك يكونون اعزة عندك في كل شيء

الويل للامة القائمة على شعبي الرب القدير ينتقم منهم وفي يوم الدينونة يفتقدهم

يجعل لحومهم للنار والدود لكي يحترقوا ويتالموا الى الابد

و كان بعد هذا ان جميع الشعب بعد غلبتهم جاءوا الى اورشليم ليسجدوا للرب ولما تطهروا قدموا جميعهم محرقاتهم ونذورهم واوعادهم

و يهوديت ايضا قدمت جميع ادوات حرب اليفانا التي اعطاها لها الشعب والخيمة التي اخذتها من سريره ابسال نسيان

و كان الشعب مسرورين بمشاهدة المقدسات وعيدوا لفرح هذه الغلبة مع يهوديت ثلاثة اشهر

و بعد تلك الايام رجع كل واحد الى بيته وعظمت يهوديت في بيت فلوى جدا وكانت اجل من في جميع ارض اسرائيل

و كان فيها العفاف مقرونا بالشجاعة ولم تعد تعرف رجلا كل ايام حياتها منذ وفاة منسى بعلها

و كانت في الاعياد تظهر بمجد عظيم

و بقيت في بيت بعلها مئة وخمس سنين واعتقت وصيفتها وتوفيت ودفنت مع بعلها في بيت فلوى

فناح عليها جميع الشعب سبعة ايام

و لم يكن مدة حياتها كلها من يقلق اسرائيل ولا بعد موتها سنين كثيرة

و احصي يوم هذه الغلبة عند العبرانيين في عداد الايام المقدسة واليهود يعيدونه منذ ذلك الوقت الى يومنا هذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:48 pm

*** تتمة سفر استير ***



أستير هى بطلة هذا السفر المسمى باسمها فى الكتاب المقدس.

وإستير هو

السفر السابع عشر من أسفار التوراه بحسب طبعة دار الكتاب المقدس. غير أنة يوضع بعد سفر يهوديت بحسب عقيدة الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية. وإستير كلمه هندية بمعنى "سيدة صغيرة" كما أنها أيضاً كلمه فارسية بمعنى "كوكب"، غير أن إستير كان لها اسم آخر عبرانى هو "هدسة" ومعناه شجرة الآس ويعنى بها نبات الريحان العطر. وينطق بلغة أهل بلاد اليمن العرب "هدس".

وأستير أو هدسة وصفها الكتاب

بأنها فتاه يهودية يتيمه "لم يكن لها أب ولا أم.. وعند موت أبيها وأمها اتخذها مردخاي لنفسه ابنة" (إس2: 7) ويفهم من السفر أنها (إبنه أبيجائل) عم مردخاى (إس2: 15) وكون مردخاى بحسب وصف الكتاب له أنه (ابن يائير بن شمعى بن قيس رجل يمينى) (إس2: 5) وهو ابن عم استير، هذا يرجع أن مردخاى وإستير كانا من سبط بنيامين. وقد كان الاثنان أصلاً من مدينة أورشليم.

فلما سبى مردخاى

من أورشليم مع السبى الذى سبى منيكنيا ملك يهوذا الذى سباه نبوخذ نصر ملك بابل، أخذ مردخاى أبنة عمة معه الى مدينه (شوش) التى كانت عاصمة مملكة فارس. وكانت إستير "جميلة الصورة وحسنة المنظر" (إس2: 7) فلما طلب الملك أحشويرس أن يجمعوا لة كل الفتيات العذارى الحسنات المنظر ليختار من بينهم واحده تملك مكان "وشتى" الملكة السابقة التى احتقرت الملك ولم تطع امره.

أخذت إستير

إلى بيت الملك مع باقى الفتيات المختارات. وبالنظر لأنها حسنت فى عينى الملك ونالت نعمة من بين يدية، فقد انتخبت ضمن السبع الفتيات المختارات اللواتى نقلن إلى أحسن مكان فى بيت النساء. "ولما بلغت نوبة أستير لتمثل أمام الملك فى الشهر العاشر فى السنة السابعة لملكة، أحبها الملك أكثر من جميع العذارى. فوضع تاج الملك على رأسها وملكها مكان وشتى" (أس2: 1-18)

والموضوع له باقية ...
وسفر أستير بحسب طبعة البروتستانت (=طبعة دار الكتاب المقدس)

يتكون من عشرة أصحاحات آخرها وهو الأصحاح العاشر يضم ثلاثة أعداد فقط.

غير أنة بإضافة الجزء الذى حذفة البروتستانت منة (=وهو من إستير 4:1 - أستير16)

يتضح لنا أن السفر مكون من سته عشر أصحاحاً.

وهذة التتمة تعتقد الكنيستان الارثوذكسية والكاثوليكية فى صحتها وقانونيتها رغم رفض البروتستانت له.

ومن سابق رفض (مارتن لوثر) زعيم المذهب البروتستانتى السفر ككل فى مبدأ الأمر. وكانت حجتة فى ذلك أن اسم (الله) لم يذكر مرة واحدة فى السفر. وقد ظل السفر موضع نقاش كثير إلى أن استقر البروتستانت على قبول العشرة أصحاحات الأولى منه.

ويرى البروتستانت أن تتمة السفر كتبت فى وقت متأخر بعد عزرا، وأنه لا يوجد تناسق أو انسجام بين السفر فى العبريه وهذة الزيادات (انظر قاموس الكتاب المقدس، الدكتور القس بطرس عبد الملك والدكتور القس جون طمسن - ص66)

غير أن البعض الآخر من البروتستانتوإن كانوا ينكرون هذه الإضافات لكنهم يقولون عنها أن المراد بها إضافات إلى قصة إستير ومردخاى والغرض منها تكمله القصة، وقد أدمجت بمهارة فى مكانها فى الترجمة السبعينية. ويرجح أن كاتبى هذه الإضافات هم من يهود مصر.

ويقولون أن أقل هذة الإضافات قيمة هى الأوامر المنسوب إصادرها إلى ملك الفرس، إلا أنها فيها صلوات تشف عن روح تقوى حقيقة (=كتاب مرشد الطالبين الى الكتاب المقدس الثمين - دكتور سمعان كهلون - طبعة بيروت 1937 ص 305) ..

ويبنى البعض اعتراضهم على السفر ككل على الآتى:

1- أن السفر تتخلله كلمات فارسيه كثيرة!

2- أن السفر خلا من أى اقتباس منه فى أسفار العهد الجديد.

3- إرجاع أسماء الشخصيات الرئيسية فى السفر إلى أصول بابلية أو عيلامية لا يعطى للسفر قيمه تاريخية دقيقة.


ومن أمثلة هذه الاسماء أستير (= ربما اشتقت من أشتار آلهه البابلين) وهدسه (=ربما أشتقت من الكلمة البابلية حدشتو بمعنى عروس) ومردخاى (=ربما أشتقت الاسم من مردوخ الإله البابلى) وهامان (وهو اسم الإلة العيلامى همان)


غير أنة يمكن الرد على هذة الاعتراضات بالآتى:


أ- كون السفر تتخلله كلمات فارسية، هذا لا ينقص من قيمة السفر الذى تمت حوادته فى بلاد فارس.

ولا شك أن كاتب السفر يهودى تأثر وهو فى السبى بلغة أهل بلاد السبى ونطق لغتهم، تماماً تأثر موسى النبى بلسان أهل البادية فى أرض مديان وهو اللسان العربى،

فكتب فاتحة سفر أيوب (ص1، 2) وخاتمته (ص42) باللغه العربية التى كان يجيد نطقها وكتابتها لمعاشرته أهلها مده طويلة (=40 سنه) فى مديان.

ب- كون السفر خلا تماماً من وجود أى أقتباس منه فى أسفار العهد الجديد،هذا لا ينقص أيضاً من قيمته. فهناك غيرة أسفار أخرى من التوراه لم ترد اقتباسات منها فى العهد الجديد.

ومع ذلك نجد أن سفراً من العهد القديم هو سفر المكابيين الثانى يقتبس من سفر إستير دليلاً على صحته. فقد تحدث كاتب المكابيين فى (2مك15: 37) عن الاحتفال بيومى الفوريم المذكور موعدها (=الرابع عشر والخامس عشر من شهر آذار) وطقسهما ووضعهما القومى فى (أس9: 15-32) على أن هذا العيد هو (يوم مردخاى) بحسب تعبير سفر المكابيين الثانى (2مك15: 37).

جـ- كون أن أسماء بعض الشخصيات الرئيسية فى سفر إستير ترجع إلى أصول بابلية أو عيلامية، هذا لايقلل من صحة السفر أو قيمته التاريخيه فهناك أسماء أخرى غير هذة وردت فى أسفار أخرى من الكتاب المقدس ترجع لأصول غير عبريه. ولم يجد اليهود غضاضة فى ان يتسموا بأسماء غير يهودية. وعلى السبيل نذكر أسماء تيطس (=إسم رومانى) وتيموثاوس (=أسم يونانى) ومرقس (=اسم لاتينى) وصفنات فعنيح الذى هو يوسف (=اسم مصرى قديم) وموسى (=اسم مصرى).

ولا يمكن أن يقال أن وجود اسماء غير يهودية فى سفر إستير يقلل من القيمة التاريخية للسفر، لانه من المؤكد والمحقق عند ثقات علماء الكتاب المقدس أن سفر إستير هو سفر تاريخى بكل معنى الكلمة، فهو يشير إلى تاريخية الحوادث التى يتحدث عنها ويؤيدها بتواريخ واضحة حسب التقويم الفارسى وهى مسجلة جميعها فى الوثائق الرسمية والملكية. (انظر إس2: 16، 23 و3: 7, 12 و6: 1 و9: 1, 15 و10: 2).

والموضوع له باقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:48 pm

هذا وهناك ثمة براهين تاريخية ومدنية تؤكد صدق وقانونية سفر إستير كلة بما فيه من أضافات يعتبرها الأرثوذكس والكاثوليك أنها قانونية وصحيحة,

ونلخصها فيما يلى:

1- سفر إستير باللغة العبرية موجود فى توراه اليهود. ويقع فى القسم من التوراة الذى يسمى (كتوبيم) أى الكتب.

2- السفر وتتمته واردان فى الترجمة السبعينية اليونانيه للتوراة التى تمت فى مصر عام 280 ق.م .

3- السفر وتتمتة واردة فى الترجمة الكاثوليكية اللاتينية المعتمدة المسماه (الفولجاتا) وايضا فى الترجمات الأخرى القديمة كالقبطية والحبشية وغيرها.

وأيضاً ورد في الترجمة العربية للكتاب المقدس الخاصة باليسوعيين.

4- علاقة هذا السفر وما ورد فيه من عيد الفوريم بما كتبه يوسيفوس المؤرخ اليهودى عن عيد الفوريم الذى كان يمارس فى عصره، تدل دلالة أكيدة على صحة السفر.

5- كان اليهود يعتبرون سفر إستير من الأسفار المهمة التى تحكى تاريخهم القومى، وقد وضعوه فى الادراج الاربعة المعروفة فى العبرية باسم (مجلوث) التى كانوا يقرأونها فى المناسبات القومية، كل سفر فى حينه ومناسبته.

وآخر هذه المناسبات هو عيد الفوريم أو البوريم كما يسمونة الذى كانوا يقرأون فية هذا السفر بالذات تذكاراً لخلاصهم من المجزرة التى أعدها هامان لإفنائهم كشعب. وقد سمى هذا العيد (فوريم) نسبة إلى (فورا) بمعنى قرعة حيث ألقى هامان قرعة ليتأكد من اليوم المناسب لتنفيذ مذبحته.

وقد شاع الاحتفال بهذا العيد بطقس معين. فكان عليهم أن يصوموا فى اليوم الثالث عشر من آذار (=يقابلة شهر مارس).

وفى المساء حيث يبدأ أول اليوم الرابع عشر يجتمعون فى المجمع. وبعد العبادة المسائية يقرأون سفر إستير. ولما يصلون فى قراءتهم لذكر اسم (هامان) كان كل جمهور المصلين يصرخون قائلين (ليمحى اسم ذلك الشرير). وفى اليوم التالى كانوا يعودون ثانية الى المجمع لإتمام فرائض عبادة العيد.

ثم يصرفون النهار بالفرح والبهجة وتقديم الهدايا والعطايا للفقراء (=انظر إضافات أستير16 - 19 - 24، وانظر أيضاً قاموس الكتاب المقدس طبعة بيروت 1964 تحت كلمة فوريم ص699).

6- اكتشفت مؤخراً نقوش أثرية فارسية سجلت اسم (مردخاى) كأحد رجال البلاد الملكى الفارسى أثناء حكم أحشويرش الملك. وهذا يؤكد صدق السفر وصحته.

والموضوع له باقية ...
هذا ومما يزيد يقيناً فى صدق السفر وإضافاته أن الكثير من القديسين آباء الأجيال الأولى للمسيحية استشهدوا بهذة الاضافات فى كتابتهم وكتبهم وعظاتهم.

ومن أمثلة هؤلاء القديسين إكليمندس الرومانى من آباء الجيل الأول (=فى رسالته الأولى لكورنثوس ف55) وأرويجانوس من آباء الجيلين الثانى والثالث (=في رسالته إلى يوليوس الأفريقى؟ وفى كتابة الصلاة ف14)

وكذا القديسين باسيليوس وإيرينيموس ويوحنا فم الذهب وأبيفانيوس فى كتابتهم وهم من آباء الجيل الرابع.

ويتبقى بعد ذلك أن نقول

أن سفر إستير

كتب أصلاً باللغة العبرية وترجم بعد ذلك لليونانية.

وكاتب السفر مجهول غير أن البعض يرجح أن يكون هو عزرا أو مردخاى.

أما زمن كتابة السفر

فهو غير معروف على وجهة التحقيق.

ويعتقد البعض

أنة كتب أثناء حكم (أرتزركسيس لونجمانوس) فى الفترة 465-425 ق. م .

على أن معظم النقاد يميلون إلى القول أنة كتب فى العصر الأغريقى الذى بدأ بفتوحات الإسكندر الأكبر عام 332 ق.م.،

ويقولون أن كتابتة تمت فى حوالى عام 300 ق.م، (=قاموس الكتاب المقدس - طبعة بيروت 1964 - العمود الأخير ص 65).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:49 pm

الإصحاح العاشر

و قال مردكاي ان هذا كله انما كان من قبل الله

و قد ذكرت حلما رايته يشير الى ذلك فلم يسقط منه شيء

ينبوع صغير ازداد فصار نهرا ثم انقلب فصار نورا وشمسا وفاض بمياه كثيرة فهذا هو استير التي اتخذها الملك زوجة وشاء ان تكون ملكة

و التنينان انا وهامان

و الامم المجتمعون هم الذين طلبوا ان يمحوا اسم اليهود

و شعبي هو اسرائيل الذي صرخ الى الرب فانقذ الرب شعبه وخلصنا من جميع الشرور وصنع ايات عظيمة ومعجزات في الامم

و امر ان يكون سهمان احدهما لشعب الله والاخر لجميع الامم

فبرز السهمان امام الله في اليوم المسمى منذ ذلك الزمان لجميع الامم

و ذكر الرب شعبه ورحم ميراثه

لذلك يحفظ هذان اليومان من شهر اذار اليوم الرابع عشر والخامس عشر من هذا الشهر بكل غيرة وفرح فيجتمع الشعب جماعة واحدة في كل اجيال شعب اسرائيل فيما بعد



الإصحاح الحادي عشر

كان في السنة الرابعة من ملك تلماي وكلوبطرا ان دوسيتاوس الذي كان يقول عن نفسه انه كاهن ومن نسل لاوي وابنه تلماي اتيا برسالة فوريم هذه قائلين انها قد ترجمت في اورشليم بيد لوسيماكوس بن تلماي

و كان في السنة الثانية من ملك ارتحششتا الاكبر في اليوم الاول من شهر نيسان ان مردكاي بن يائير بن شمعي بن قيش من سبط بنيامين راى حلما

و هو رجل يهودي مقيم بمدينة شوشن رجل عظيم من عظماء بلاط الملك

و كان من جملة اهل الجلاء الذين اخذهم نبوكد نصر ملك بابل من اورشليم مع يكنيا ملك يهوذا

و هذا حلمه راى كان اصواتا وضوضاء ورعودا وزلازل واضطرابا في الارض

ثم اذا بتنينين عظيمين متهيئان للاقتتال

و قد تهيجت كل الامم باصواتهما لتقاتل شعب الابرار

و كان ذلك اليوم يوم ظلمة وهول وشدة وضنك ورعب عظيم على الارض

فاضطرب شعب الابرار خوفا من شرورهم متوقعين الموت

و صرخوا الى الله وفيما هم يصرخون اذا بينبوع صغير قد تكاثر حتى صار نهرا عظيما وفاض بمياه كثيرة

ثم اشرق النور والشمس فارتفع المتواضعون وافترسوا المتجبرين

فلما راى مردكاي ذلك ونهض من مضجعه كان يفكر في ماذا يريد الله ان يفعل وكان ذلك لا يبرح من نفسه وهو يرغب ان يعرف ما معنى الحلم



الإصحاح الثاني عشر

و كان حينئذ يقف بباب الملك مع بجتان وتارش خصيي الملك وهما حاجبا البلاط

فبعد ان وقف على نواياهما وتقصى مدققا علم انهما يحاولان ان يلقيا ايديهما على الملك ارتحششتا فاطلع الملك على ذلك

فالقاهما تحت العذاب فاقرا فامر بان يساقا الى الموت

و كتب الملك ما وقع في سفر اخبار الايام وكذلك مردكاي كتب ذكر الامر

ثم امره الملك ان يقيم ببيت الملك وامر له بهبات لانه اطلعه على ذلك

و كان هامان بن همداتا الاجاجي له عند الملك كرامة عظيمة فاراد ان يؤذي مردكاي وشعبه بسبب خصيي الملك المقتولين

والموضوع له باقي
الإصحاح الثالث عشر

من ارتحششتا الاكبر المالك من الهند الى الحبشة على المئة والسبعة والعشرين اقليما الى الرؤساء والقواد الذين في طاعته سلام

اني مع كوني متسلطا على شعوب كثيرين وقد اخضعت المسكونة باسرها تحت يدي لم احب ان اسيء انفاذ مقدرتي العظيمة ولكني حكمت بالرحمة والحلم حتى يقضوا حياتهم بلا خوف وبسكينة ويتمتعوا بالسلام الذي يصبو اليه كل بشر

فسالت اصحاب مشورتي كيف يتم ذلك فكان ان واحدا منهم يفوق من سواه في الحكمة والامانة وهو ثنيان الملك اسمه هامان

قال لي ان في المسكونة شعبا متشتتا له شرائع جديدة يتصرف بخلاف عادة جميع الامم ويحتقر اوامر الملوك ويفسد نظام جميع الامم بفتنته

فلما وقفنا على هذا وراينا ان شعبا واحدا متمرد على الناس طائفة تتبع شرائع فاسدة وتخالف اوامرنا وتقلق سلام واتفاق جميع الاقاليم الخاضعة لنا

امرنا ان كل من يشير اليهم هامان المولى على جميع الاقاليم وثنيان الملك الذي نكرمه بمنزلة اب يبادون بايدي اعدائهم هم ونساؤهم واولادهم ولا يرحمهم احد في اليوم الرابع عشر من الشهر الثاني عشر شهر اذار من هذه السنة

حتى اذا هبط اولئك الناس الخبثاء الى الجحيم في يوم واحد يرد الى مملكتنا السلام الذي اقلقوه

فاما مردكاي فتضرع الى الرب متذكرا جميع اعماله

و قال اللهم ايها الرب الملك القادر على الكل اذ كل شيء في طاعتك وليس من يقاوم مشيئتك اذا هممت بنجاة اسرائيل

انت صنعت السماء والارض وكل ما تحت السماوات

انت رب الجميع وليس من يقاوم عزتك

انك تعرف كل شيء وتعلم اني لا تكبرا ولا احتقارا ولا رغبة في شيء من الكرامة فعلت هذا اني لم اسجد لهامان العاتي

فاني مستعد ان اقبل حتى اثار قدميه عن طيب نفس لاجل نجاة اسرائيل

و لكن خفت ان احول كرامة الهي الى انسان واعبد احدا سوى الهي

فالان ايها الرب الملك اله ابراهيم ارحم شعبك لان اعداءنا يطلبون ان يهلكونا ويستاصلوا ميراثك

لا تهمل نصيبك الذي افتديته لك من مصر

و استجب لتضرعي واعطف على نصيبك وميراثك وحول حزننا فرحا لنحيا ونسبح اسمك ايها الرب ولا تسدد افواه المرنمين لك

و كذلك جميع اسرائيل بروح واحد وتضرع واحد صرخوا الى الرب من اجل ان الموت اشرف عليهم يقينا



الإصحاح الرابع عشر

و ان استير الملكة ايضا التجئت الى الرب خوفا من الخطر المشرف

فخلعت ثياب الملك ولبست ثيابا للحزن والبكاء وعوض الاطياب المختلفة القت على راسها رمادا وزبلا وذللت جسدها بالصوم وجميع المواضع التي كانت تفرح فيها من قبل ملاتها من نتاف شعر راسها

و كانت تتضرع الى الرب اله اسرائيل قائلة ايها الرب الذي هو وحده ملكنا اعني انا المنقطعة التي ليس لها معين سواك

فان خطري بين يدي

لقد سمعت من ابي انك ايها الرب اتخذت اسرائيل من جميع الامم واباءنا من جميع اسلافهم الاقدمين لتحوزهم ميراثا ابديا وصنعت معهم كما قلت

انا قد خطئنا امامك ولذلك اسلمتنا الى ايدي اعدائنا

لانا عبدنا الهتهم وانت عادل ايها الرب

و الان لم يكفهم انهم استعبدونا عبودية شاقة جدا بل بما انهم يعزون قوة ايديهم الى اوثانهم

يحاولون ان ينقضوا مواعيدك ويمحوا ميراثك ويسدوا افواه المسبحين لك ويطفئوا مجد هيكلك ومذبحك

ليفتحوا افواه الامم فيسبحوا لقوة الاوثان ويمجدوا ملكا بشريا الى الابد

لا تسلم ايها الرب صولجانك الى من ليسوا بشيء لئلا يضحكوا من هلاكنا ولكن اردد مشورتهم عليهم واهلك الذي ابتدا يشدد علينا

اذكرنا يا رب واستعلن لنا في وقت ضنكنا وهبني ثقة ايها الرب ملك الالهة وملك كل قدرة

الق في فمي كلاما مرصفا بحضرة ذاك الاسد وحول قلبه الى بغض عدونا لكي يهلك هو وسائر المتواطئين معه

و ايانا فانقذنا بيدك واعني انا التي لا معونة لها سواك ايها الرب العالم بكل شيء

انك تعلم اني ابغض مجد الظالمين واكره مضجع القلف وجميع الغرباء

و انت عالم بضرورتي واني اكره سمة ابهتي ومجدي التي احملها على راسي ايام بروزي وامقتها كفرصة الطامث ولا احملها في ايام قراري

و اني لم اكل على مائدة هامان ولا لذذت بوليمة الملك ولم اشرب خمر السكب

و لم افرح انا امتك منذ نقلت الى ههنا الى اليوم الا بك ايها الرب اله ابراهيم

الاله القدير على الجميع فاستجب لاصوات الذين ليس لهم رجاء غيرك ونجنا من ايدي الاثماء وانقذني من مخافتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:50 pm

الإصحاح الخامس عشر

و امرها ان تدخل على الملك وتتوسل اليه لاجل شعبها وارضها

و قال اذكري ايام مذلتك حيث نشات على يدي فان هامان ثنيان الملك قد تكلم في اهلاكنا

فادعي الرب وكلمي الملك في امرنا وخلصينا من الموت

ثم انها في اليوم الثالث نزعت ثياب حدادها ولبست ملابس مجدها

و لما تبرجت ببزة الملك ودعت مدبر ومخلص الجميع الله اتخذت لها جاريتين

فكانت تستند الى احداهما كانها لم تكن تستطيع ان تستقل لكثرة ترفها ورخوصتها

و الجارية الاخرى كانت تتبع مولاتها رافعا اذيالها المنسحبة على الارض

و كان احمرار وجهها وجمال عينيها ولمعانهما يخفي كابة نفسها المنقبضة بشدة خوفها

فدخلت كل الابواب بابا بابا ثم وقفت قبالة الملك حيث كان جالسا على عرش ملكه بلباس الملك مزينا بالذهب والجواهر ومنظره رهيب

فلما رفع وجهه ولاح من اتقاد عينيه غضب صدره سقطت الملكة واستحال لون وجهها الى صفرة واتكات راسها على الجارية استرخاء

فحول الله روح الملك الى الحلم فاسرع ونهض عن العرش مشفقا وضمها بذراعيه حتى ثابت الى نفسها وكان يلاطفها بهذاالكلام

ما لك يا استر انا اخوك لا تخافي

انك لا تموتين انما الشريعة ليست عليك ولكن على العامة

هلمي والمسي الصولجان

و اذ لم تزل ساكتة اخذ صولجان الذهب وجعله على عنقها وقبلها وقال لماذا لا تكلمينني

فاجابت وقالت اني رايتك يا سيدي كانك ملاك الله فاضطرب قلبي هيبة من مجدك

لانك عجيب جدا يا سيدي ووجهك مملوء نعمة

و فيما هي تتكلم سقطت ثانية وكاد يغشى عليها

فاضطرب الملك وكان جميع اعوانه يلاطفونها



الإصحاح السادس عشر

من ارتحششتا العظيم المالك من الهند الى الحبشة الى القواد والرؤساء في المئة والسبعة والعشرين اقليما التي في طاعتنا سلام

ان كثيرين يسيئون اتخاذ المجد الممنوح لهم فيتكبرون

و يجتهدون لا ان يظلموا رعية الملوك فقط ولكن اذ لا يحسنون تحمل المجد الممنوح لهم يتامرون على الذين منحوه لهم

و لا يكتفون بان لا يشكروا على الانعام وان ينابذوا الحقوق الانسانية بل يتوهمون انهم يستطيعون ان يفروا من قضاء الله المطلع على كل شيء

و قد بلغ من حماقتهم انهم يحاولون بمكايد اكاذيبهم ان يسقطوا الذين سلمت اليهم المناصب وهم يجرونها بالتحري ويفعلون كل مايستاهلون به شكر الجميع

و يخدعوا باحتيال مكرهم مسامع الرؤساء السليمة الذين يقيسون طباع غيرهم على طباعهم

و هذا امر مختبر من التواريخ القديمة ومما يحدث كل يوم ان دسائس البعض تفسد خواطر الملوك الصالحة

فلذلك ينبغي ان ينظر في سلم جميع الاقاليم

فلا ينبغي ان يظن اننا نامر باشياء متباينة عن خفة عقل بل ذلك ناشئ عن اختلاف الازمنة وضروراتها التي حملتنا على ابراز الحكم بحسب مقتضى نفع الجميع

و لكي تفهموا كلامنا باوضح بيانا فان هامان بن همداتا الذي هو مكدوني جنسا ومشربا وهو غريب عن دم الفرس وقد فضح رحمتنا بقساوته بعد ان اويناه غريبا

و بعدما احسنا اليه حتى كان يدعى ابا لنا وكان الجميع يسجدون له سجودهم لثنيان الملك

قد بلغ من شدة عتوه انه اجتهد ان يسلبنا الملك والحياة

لانه سعى بدسائس جديدة لم تسمع باهلاك مردكاي الذي انما نحن في الحياة من امانته واحسانه وباهلاك قرينة ملكنا استير وسائر شعبها

و كان في نفسه انه بعد قتلهم يترصد لنا في خلوتنا ويحول مملكة الفرس الى المكدونيين

و نحن لم نجد قط ذنبا في اليهود المقضي عليهم بالموت بقضاء اخبث البشر بل بعكس ذلك وجدنا ان لهم سننا عادلة

و هم بنو الله العلي العظيم الحي الى الابد الذي باحسانه سلم الملك الى ابائنا والينا وما برح محفوظا الى اليوم

و حيث ذلك فاعلموا ان الرسائل التي وجهها باسمنا هي باطلة

و بسبب تلك الجريمة قد علق امام ابواب هذه المدينة شوشن هو صاحب تلك المؤامرة وجميع انسبائه على خشبات فنال بذلك جزاء ما استحق من قبل الله لا من قبلنا

فليعلن هذا الامر الذي نحن منفذوه الان في جميع المدن ليباح لليهود ان يعملوا بسننهم

و ينبغي لكم ان تعضدوهم حتى يستمكنوا من قتل الذين كانوا متاهبين لقتلهم في اليوم الثالث عشر من الشهر الثاني عشر الذي يدعى اذار

فان ذلك اليوم الذي كان لهم يوم حزن ونحيب قد حوله لهم الله القدير الى فرح

و انتم ايضا فانظموا هذا اليوم بين سائر ايام الاعياد الاخرى وعيدوه بكل فرح حتى يعلم فيما بعد

ان كل من يطيع الفرس بامانة يثاب على امانته ثوابا وافيا ومن يرصد لملكهم يهلك بجنايته

و كل اقليم او مدينة يابى ان يشترك في هذا العيد فليهلك بالسيف والنار لا الناس فقط بل البهائم ايضا ليكون الى الابد عبرة للاستخفاف والعصيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:51 pm

*** سفر يشوع بن سيراخ ... ونبذه عن السفر .. واصحاحاته ***


يشوع

كلمة عبرية بمعنى "يهوة خلاص" أو "خلاص الله"

ورغم أن هذه الكلمة أطلقت إسماً على أشخاص عديدين في الكتاب المقدس، فقد وردت مرة واحدة إسماً لبلدة من مدن يهوذا

ذكرت في سفر نحميا وقد سكن فيها البعض من بني يهوذا بعد عودتهم من السبي.

وقد ذكرت منها مدينة كبيرة "بئر سبع" فما يرجح أنها كانت مدينة قريبة منها.

ويبدو أنها كانت مدينة كبيرة أنه بدليل أنه قريبنها كلمة "وقراها" أي القرى التابعة لها (نح26:11).

أما الرجال المذكورين في الكتاب المقدس باسم "يشوع" فهم كثيرون.

ولكهم مذكورين في العهد القديم وعددهم وأشهرهم هو "يشوع بن نون" الذي خلف موسى في قيادة شعب الله والذي كان قد تجسس أرض كنعان قبل دخولها.

وقد عبر الأردن مع باقي الشعب وامتلكوا أرض كنعان بعد أن قسَّمها لهم يشوع بحسب أسباطهم وخاض معهم معارك صعبة (راجع سفر يشوع).

وغير "يشوع بن نون" كان هناك "يشوع" رئيس أورشليم في أيام "يوشيا" الملك الصالح الذي سُمي أحد أبواب المدينة باسمه (2مل8:23)،

وكان أيضاً يشوع الكاهن رئيس الفرقة التاسعة من فرق بني هرون الأربعة والعشرين لخدمة الهيكل والدخول إلى بيت الرب (1أخ11:24؛ عز36:2؛ نح39:7).

وأيضاً يشوع اللاوي الذي كان تحت يد "فوري بن يمنة" اللاوي البواب نحو الشرق في أيام حزقيا الملك (2أخ15:31).

وكان هناك أيضاً يشوع (أو يهوشع) الكاهن العظيم بن يهو صاداق الذي سُبِيَ إلى بابل ثم عاد من السبي مع زربابل، وقد تزوَّج بعض من أولاده نساء غريبات (1أخ15:6؛ عز2:2؛ 3:4؛ 18:10؛ حج1:1، 14،12؛ 2:2و4؛ زك1:3و8و9).

وهناك أيضاً يشوع رئيس العشيرة الذي من بني فحث والذي عادت عشيرته من السبي مع زربابل (عز6:2؛ نح11:7).

وهناك يشوع آخر وكان رئيس عائلة لاويّة عاد من السبى إلى أورشليم مع زربابل (عز4:2؛ نح43:7).

وأيضاً لاوي بإسم يشوع كان أباً لواحد صعد لأورشليم مع عزرا (عز33:Cool

وأيضاً يشوع أبو عازر رئيس المصفاة الذي ساهَم في ترميم سور أورشليم عند الزاوية (نح19:3).

وهناك أخيراً رجل باسم يشوع من اللاويين الذين شرحوا الشريعة للشعب أيام عزرا (نح7:8؛ 4:9و5؛ 8:12و24).

وفي العهد الجديد عرف الرسل رجل ساحر بني كذاب اسمه "باريشوع" بمعنى "ابن يشوع" ويُعرَف أيضاً بإسم "عليمن الساحر" قاوَم بولس وبرنابا أمام الوالي سرجيوس في بافلوس بجزيرة قبرص فأصيب بالعمى إلى حين.

أما يشوع بن سيراخ

فهو أحد حكماء اليهود ممن درسوا التوراة واختبروا الحكمه فكتب فيها. وقد قيل عنه أنه يشوع ابن سيراخ بن سمعون (=كتاب مصباح الظلمة في إيضاح الخدمة ص236). وقد كان كاتباً مشهوراً مات أثناء السبي في بابل ودُفِنَ هناك.

وقد كان أصلاً من مدينة أورشليم.

وسُميَ "يشوع بن سيراخ الأورشليمي" كما نفهم من مقدمة المترجم، وكذا ممّا جاء في السفر نفسه حيث قال

"رَسَمَ تأديب العقل والعلم في الكتاب يشوع بن سيراخ الاورشليمى الذي أفاض الحكمة من قلبه" (سي29:50).

وقد ورد في مقدمة السفر

أن كاتبه بن سيراخ "لزم تلاوة الشريعة والأنبياء وسائر أسفار آبائنا ورسخ فيها كما ينبغى" وبناء على ذلك فقد "أقبل هو أيضاً على تدوين شئ مما يتعلق بالأدب والحكمة ليقتبس منه الراغبون في التعلُّم ويزداوا من حُسن السيرة الموافِقة للشريعة".

ومن المقدمة،

نفهم أيضاً أن السِفر أول ما كتب كان باللغة العبرانية.

والأرجح عند العلماء أن كتابة السفر بالعبرية تمت في زمن "بطليموس أورجتيس الأول" في المدة من 246-221ق.م.

وهناك من يقول أن السفر كُتِب أيضاً في فلسطين خلال الفترة من 190-170ق.م.

أما ترجمة السفر إلى اليونانية

فقد قام بها حفيد الكاتِب في مصر "في مدينة الإسكندرية= بحسب رأي بعض العلماء". في السنة الثامنة والثلاثين لحكم ملك مصري آخر باسم "أورجتيس" وذلك لفائدة اليهود المتغربين في مصر ممن لا يعرفون العبرية (=راجع مقدمة السفر).

وقد وُجِدَت نسخة

من سفر يشوع بن سيراخ في الأصل العبراني في مصر القديمة سنة 1896م.

وهي ترجع في كتابتها إلى القرن الحادي عشر أو الثاني عشر الميلادي (=قاموس الكتاب المقدس – طبعة مكتبة المشعل ببيروت 1964 – القس داود حداد من القدس – ص1071).

ويتكون السفر من 51 أصحاحاً.

قد كُتِبَ السفر

على نهج وأسلوب سليمان الحكيم في أمثاله، غير أنه يضيف الكثير من المديح لأنبياء ملوك وكهنة وقادة بني إسرائيل وآبائهم الكبار تمجيداً لأعمالهم وفضائلهم العظيمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:52 pm

*** سفر يشوع بن سيراخ ... ونبذه عن السفر .. واصحاحاته ***


يشوع

كلمة عبرية بمعنى "يهوة خلاص" أو "خلاص الله"

ورغم أن هذه الكلمة أطلقت إسماً على أشخاص عديدين في الكتاب المقدس، فقد وردت مرة واحدة إسماً لبلدة من مدن يهوذا

ذكرت في سفر نحميا وقد سكن فيها البعض من بني يهوذا بعد عودتهم من السبي.

وقد ذكرت منها مدينة كبيرة "بئر سبع" فما يرجح أنها كانت مدينة قريبة منها.

ويبدو أنها كانت مدينة كبيرة أنه بدليل أنه قريبنها كلمة "وقراها" أي القرى التابعة لها (نح26:11).

أما الرجال المذكورين في الكتاب المقدس باسم "يشوع" فهم كثيرون.

ولكهم مذكورين في العهد القديم وعددهم وأشهرهم هو "يشوع بن نون" الذي خلف موسى في قيادة شعب الله والذي كان قد تجسس أرض كنعان قبل دخولها.

وقد عبر الأردن مع باقي الشعب وامتلكوا أرض كنعان بعد أن قسَّمها لهم يشوع بحسب أسباطهم وخاض معهم معارك صعبة (راجع سفر يشوع).

وغير "يشوع بن نون" كان هناك "يشوع" رئيس أورشليم في أيام "يوشيا" الملك الصالح الذي سُمي أحد أبواب المدينة باسمه (2مل8:23)،

وكان أيضاً يشوع الكاهن رئيس الفرقة التاسعة من فرق بني هرون الأربعة والعشرين لخدمة الهيكل والدخول إلى بيت الرب (1أخ11:24؛ عز36:2؛ نح39:7).

وأيضاً يشوع اللاوي الذي كان تحت يد "فوري بن يمنة" اللاوي البواب نحو الشرق في أيام حزقيا الملك (2أخ15:31).

وكان هناك أيضاً يشوع (أو يهوشع) الكاهن العظيم بن يهو صاداق الذي سُبِيَ إلى بابل ثم عاد من السبي مع زربابل، وقد تزوَّج بعض من أولاده نساء غريبات (1أخ15:6؛ عز2:2؛ 3:4؛ 18:10؛ حج1:1، 14،12؛ 2:2و4؛ زك1:3و8و9).

وهناك أيضاً يشوع رئيس العشيرة الذي من بني فحث والذي عادت عشيرته من السبي مع زربابل (عز6:2؛ نح11:7).

وهناك يشوع آخر وكان رئيس عائلة لاويّة عاد من السبى إلى أورشليم مع زربابل (عز4:2؛ نح43:7).

وأيضاً لاوي بإسم يشوع كان أباً لواحد صعد لأورشليم مع عزرا (عز33:Cool

وأيضاً يشوع أبو عازر رئيس المصفاة الذي ساهَم في ترميم سور أورشليم عند الزاوية (نح19:3).

وهناك أخيراً رجل باسم يشوع من اللاويين الذين شرحوا الشريعة للشعب أيام عزرا (نح7:8؛ 4:9و5؛ 8:12و24).

وفي العهد الجديد عرف الرسل رجل ساحر بني كذاب اسمه "باريشوع" بمعنى "ابن يشوع" ويُعرَف أيضاً بإسم "عليمن الساحر" قاوَم بولس وبرنابا أمام الوالي سرجيوس في بافلوس بجزيرة قبرص فأصيب بالعمى إلى حين.

أما يشوع بن سيراخ

فهو أحد حكماء اليهود ممن درسوا التوراة واختبروا الحكمه فكتب فيها. وقد قيل عنه أنه يشوع ابن سيراخ بن سمعون (=كتاب مصباح الظلمة في إيضاح الخدمة ص236). وقد كان كاتباً مشهوراً مات أثناء السبي في بابل ودُفِنَ هناك.

وقد كان أصلاً من مدينة أورشليم.

وسُميَ "يشوع بن سيراخ الأورشليمي" كما نفهم من مقدمة المترجم، وكذا ممّا جاء في السفر نفسه حيث قال

"رَسَمَ تأديب العقل والعلم في الكتاب يشوع بن سيراخ الاورشليمى الذي أفاض الحكمة من قلبه" (سي29:50).

وقد ورد في مقدمة السفر

أن كاتبه بن سيراخ "لزم تلاوة الشريعة والأنبياء وسائر أسفار آبائنا ورسخ فيها كما ينبغى" وبناء على ذلك فقد "أقبل هو أيضاً على تدوين شئ مما يتعلق بالأدب والحكمة ليقتبس منه الراغبون في التعلُّم ويزداوا من حُسن السيرة الموافِقة للشريعة".

ومن المقدمة،

نفهم أيضاً أن السِفر أول ما كتب كان باللغة العبرانية.

والأرجح عند العلماء أن كتابة السفر بالعبرية تمت في زمن "بطليموس أورجتيس الأول" في المدة من 246-221ق.م.

وهناك من يقول أن السفر كُتِب أيضاً في فلسطين خلال الفترة من 190-170ق.م.

أما ترجمة السفر إلى اليونانية

فقد قام بها حفيد الكاتِب في مصر "في مدينة الإسكندرية= بحسب رأي بعض العلماء". في السنة الثامنة والثلاثين لحكم ملك مصري آخر باسم "أورجتيس" وذلك لفائدة اليهود المتغربين في مصر ممن لا يعرفون العبرية (=راجع مقدمة السفر).

وقد وُجِدَت نسخة

من سفر يشوع بن سيراخ في الأصل العبراني في مصر القديمة سنة 1896م.

وهي ترجع في كتابتها إلى القرن الحادي عشر أو الثاني عشر الميلادي (=قاموس الكتاب المقدس – طبعة مكتبة المشعل ببيروت 1964 – القس داود حداد من القدس – ص1071).

ويتكون السفر من 51 أصحاحاً.

قد كُتِبَ السفر

على نهج وأسلوب سليمان الحكيم في أمثاله، غير أنه يضيف الكثير من المديح لأنبياء ملوك وكهنة وقادة بني إسرائيل وآبائهم الكبار تمجيداً لأعمالهم وفضائلهم العظيمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 12:53 pm

وبرغم إعتراض البروتستانت على صحة هذا السفر وقانونيته، فإننا نجد بعضاً من مشاهير كُتّابهم يقرظون هذا السفر في كتاباتهم،

ونذكر من هؤلاء على سبيل المثال:-

1- د. سمعان كلهون

في كتابه "مرشد الطالبين إلى الكتاب المقدس الثمين – طبعة بيروت 1937 – ص306) حيث يقول: "يتألَّف هذا السفر من مجموعة من الأقوال الحكيمة أو الأمثال تشبُّهاً بأمثال سليمان، ومن ملحق للرجال الذين هم تلامذة الحكمة. وكان مؤلفه اسمه يشوع بن سيراخ أسيراً من أورشليم، يُحتَمل أنه كان معاصراً لرئيس الكعنة سمعان البار، وقد كُتِبَ سفره بالعبرانية وترجمه إلى اليونانية حفيد المؤلف نحو سنة 132ق.م."

ملحوظة: يرى صاحب مجلة صهيون ومؤلف كتاب (مشكاة الطلاب في حل مشكلات الكتاب – طبعة 1929 – ص 183). أن ترجمة سفر يشوع بن سيراخ من العبرية إلى اليونانية تمت في الفترة من سنة 155-116ق.م.

2- القس داود حداد من القدس،

الذي قام بكتابة مواد حرف الياء في كتاب "قاموس الكتاب المقدس – طبعة بيروت 1964 – ص 1071) كتب يقول عن هذا السفر: "يشبه في نمط تأليفه أمثال سليمان، غير أنه يتضمَّن أيضاً مباحث وصلوات. وينتهي بكتابين أولهما (ص44-50) مديح القديسين والشهداء من أخنوخ إلى سمعان بن أدنيا الكاهن العظيم. أما الإصحاح الأخير فيحتوي على شكر وصلاة. ونستدل من هذا السفر على الآراء اللاهوتية والآداب التي كانت شائعة بين اليهود في العصر الذي أُلِّفَ فيه.

وفيما عدا البروتستانت، تجمع كل الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية في العالم على الإعتراف بهذا السفر وباقي أسفار المجموعة الثانية القانونية التي جُمِعَت بعد عزرا. وقد ورد هذا السفر بنصه في الترجمة السبعينية للتوراة التي تمت بالإسكندرية في سنة 280ق.م.

كما ورد بنصه أيضاً في الترجمة القديمة اللاتينية والقبطية والحبشية التر تُرجِمَت في العصر الرسولي من الأصل العبراني. هذا وقد أيدت قانونية هذا السفر المجامع الكثيرة التي عُقِدت في إيبون (393) وقرطاجنة الأول (397) وقرطاجنة الثاني (419) ومجمع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية (1672) ومجمع أورشليم للكنيسة الأرثوذكسية (1682) وغيرها.. هذا فضلاً عن وروده ضمن قائمة الأسفار الموحى بها المذكورة في قوانين الرسل وقوانين بن العسال وغيرهما.

وبرغم أن القديس إيرونيموس (من آباء الجيل الرابع) أشار إلى رفض البعض لهذا السفر وغيره من أسفار المجموعة القانونية الثانية في أيامه، إلا أنه يقول في كتابه (الرد على روفين=راجع مشكاة الطلاب في حل مشكلات الكتاب – ص 165) ليرد ظن البعض أنه هو أيضاً يرفض هذه الأسفار: "إني لا أقصد بذلك تعبيراً عن مذهبي" كما أنه يقول في (مقدمته على أسفار سليمان=راجع مشكاة الطلاب في حل مشكلات الكتاب – ص 162) حول سفري الحكمة ويشوع بن سيراخ "كما تتلو الكنيسة أسفار يهوديت وطوبيا والمكابيين.. كذلك يحسن بها أن تتلو هذين السفرين". وهو في كتاباته أيضاً إستشهد من بعض عبارات سفر يشوع بن سيراخ دليلاً على إقتناعه بصحته.

هذا وقد استشهد بما جاء في السفر آباء كثيرون من قديسي الكنيسة القُدامى إكليمندس الإسكندري الذي إستشهد بالسفر مراراً في كتابه البيداجوحي حيث يقول عن كلام السفر "قال الكتاب المقدس". وإستشهد بالسفر أيضاً القديس أوريجانوس في كتابه (المبادئ 8:2) وفي (تفسير إنجيل متى، مجلد 7 ف22) وفي كتابه (شرح سفر أرميا – ميمر 6، 16) وكتابه (شرح سفر حزقيال – ميمر 6). وكذا القديس العظيم البابا أثناسيوس الرسولي في (خطبة ضد بدعة آريوس 7:2) وفي كتابه (تاريخ بدعة آريوس 52)،

وكذا في دفع تهم ذويه عن نفسه 66، وكذا في رسالته لأساقفة مصر، وأيضاً في تفسيره المزمور 118. وممن إستشهدوا بسفر يشوع بن سيراخ أيضاً القديس باسيليوس في (شرح مزموري 14، 24)، والقديس أبيفانيوس في كتابه (الهرطقات 6:24، 32، 9:37) والقديس إغريغوريوس النيزنزي في خطبه، والقديس إغريغوريوس النيصي في كتابه (حياة موسى) وفي (المقالات على المزامير) والقديس كيرلس الأورشليمي في كتابه (التعليم المسيحي) وأيضاً القديس مار إفرآم الذي إستشهد بالسفر مراراً عديدة (بالحرف الواحد) في ميامره
هذا، ومما يؤكِّد صحة وقانونية سفر يشوع بن سيراخ بكل يقين وقوّة، أن المبشرين والرسل من كاتبي أسفار العهد الجديد قد إقتبسوا منه مرّات كثيرة كما يلي:-

الشاهد
الآية
السفر
الشاهد
الآية

2 : 1
يا ابني إن أقبلت لخدمة الرب الإله فاثبت على البر والتقوى واعدد نفسك للتحربة.
تيموثاوس الثانية
3 : 12
وجميع الذين يريدون أن يعيشوا بالتقوى في المسيح يسوع يضطهدون

2 : 18
إن المتقين الرب لا يعاصون أقواله والمحبين له يحفظون طرقه.
انجيل يوحنا
14 : 23
إن أحبني احد يحفظ كلامي ويحبه أبي واليه نأتي وعنده نصنع منزلا.

3 : 20
ازدد تواضعاً ما ازددت عظمة فتنال حظوة لدى الرب.
رسالة فيلبي
2 : 3
لا شيئا بتحزب أو بعجب بل بتواضع حاسبين بعضكم البعض أفضل من أنفسهم.

11 : 10
يا بني لا تتشاغل بأعمال كثيرة فانك إن أكثرت منها لم تخل من ملام إن تتبعتها لم تحشها وان سبقتها لم تنج.
تيموثاوس الأولى
6 : 9
وأما الذين يريدون أن يكونوا أغنياء فيسقطون في تجربة وفخ وشهوات كثيرة غبية ومضرة تغرق الناس في العطب والهلاك.

11 : 19 ، 20
19 أن يقول قد بلغت الراحة وأنا الآن آكل من خيراتي

20 وهو لا يعلم كم يمضي من الزمان حتى يترك ذلك لغيره ويموت.
انجيل لوقا
12 : 19 ، 20
19 وأقول لنفسي يا نفس لك خيرات كثيرة موضوعة لسنين كثيرة.استريحي وكلي واشربي وافرحي.

20 فقال له الله يا غبي هذه الليلة تطلب نفسك منك.فهذه التي أعددتها لمن تكون.

13 : 21 ، 22
21 أيقارن الذئب الحمل كذلك شأن الخاطيء مع التقي

22 أي سلام بين الضبع والكلب وأي سلام بين الغني والفقير.
كورنثوس الثانية
6 : 14 ، 16
14 لا تكونوا تحت نير مع غير المؤمنين.لأنه أية خلطة للبر والإثم.وأية شركة للنور مع الظلمة.

16 وأية موافقة لهيكل الله مع الأوثان.

14 : 13
قبل أن تموت أحسن إلى صديقك وعلى قدر طاقتك ابسط يدك وأعطه.
انجيل لوقا
16 : 9
وأنا أقول لكم اصنعوا لكم أصدقاء بمال الظلم حتى إذا فنيتم يقبلونكم في المظال الأبدية.

14 : 18
كل جسد يبلى مثل الثوب لأن العهد من البدء انه يموت موتاً فكما أن أوراق شجرة كثيفة بعضها يسقط وبعضها ينبت.
رسالة يعقوب
1 : 10
وأما الغني فباتضاعه لأنه كزهر العشب يزول

15 : 3
وتسقيه ماء الحكمة فيها يترسخ فلا يتزعزع.
انجيل يوحنا
4 : 10
فأعطاك ماء حياً

15 : 16
فان شئت حفظت الوصايا ووقيت مرضاته.
انجيل متى
19 : 17
إن أردت أن تدخل الحياة فاحفظ الوصايا

15 : 20
وعيناه إلى الذين يتقونه ويعلم كل أعمال الإنسان.
العبرانيين
4 : 13
وليس خليقة غير ظاهرة قدامه بل كل شيء عريان ومكشوف لعيني ذلك الذي معه امرنا

16 : 15
لكل رحمة يجعل موضعاً وكل واحد يلقى ما تستحق أعماله.
رسالة رومية
2 : 6
الذي سيجازي كل واحد حسب أعماله

17 : 14
لكل أمه أقام رئيساً
بطرس الأولى
2 : 13 ، 14
13 فاخضعوا لكل ترتيب بشري من اجل الرب.إن كان للملك فكمن هو فوق الكل

14 أو للولاة فكمرسلين منه للانتقام من فاعلي الشر وللمدح لفاعلي الخير

17 : 24
كن ثابتا على حفظ التقدمة والصلاة للعلي.
تسالونيكي الأولى
5 : 17
صلّوا بلا انقطاع

18 : 30
لا تكن تابعاً لشهواتك بل عاص أهواءك.
رسالة رومية
6 : 12
إذا لا تملكنّ الخطية في جسدكم المائت لكي تطيعوها في شهواته

19 : 13
عاتب صديقك ألعله لم يفعل وان كان قد فعل فلا يعود يفعل.
انجيل متى
18 : 15
وان اخطأ إليك أخوك فاذهب وعاتبه بينك وبينه وحدكما.إن سمع منك فقد ربحت أخاك.

19 : 17
ومن الذي لم يخطأ بلسانه عاتب قريبك قبل أن تهدده.
رسالة يعقوب
3 : 8
وأما اللسان فلا يستطيع احد من الناس أن يذلله. هو شر لا يضبط مملوء سمّا مميتا.

25 : 11
مغبوط من يساكن امرأة عاقلة ومن لم يزل بلسانه ومن لم يخدم من لم يستاهله.
رسالة يعقوب
3 : 2
لأننا في أشياء كثيرة نعثر جميعنا.إن كان احد لا يعثر في الكلام فذاك رجل كامل قادر أن يلجم كل الجسد أيضا.

28 : 1
من انتقم يدركه الانتقام من لدن الرب ويترقب الرب خطاياه.
انجيل مرقس
11 : 26
وان لم تغفروا انتم لا يغفر أبوكم الذي في السموات أيضا زلاتكم.

28 : 2
اغفر لقريبك ظلمه لك فإذا تضرعت تمحى خطاياك.
انجيل مرقس
11 : 25
ومتى وقفتم تصلّون فاغفروا إن كان لكم على احد شيء لكي يغفر لكم أيضا أبوكم الذي في السموات زلاتكم

35 : 11
كن متهلل الوجه في كل عطية وقدس العشور بفرح.
كورنثوس الثانية
9 : 7
كل واحد كما ينوي بقلبه ليس عن حزن أو اضطرار.لان المعطي المسرور يحبه الله

39 : 21 ، 39
21 أعمال الرب كلها حسنة جداً وجميع أوامره تجري في أوقاتها وكلها تطلب في أونتها.

39 لأن جميع أعمال الرب صالحة فتؤتي كل فائدة في ساعتها.
انجيل مرقس
7 : 37
وبهتوا إلى الغاية قائلين انه عمل كل شيء حسنا.جعل الصم يسمعون والخرس يتكلمون

41 : 27
19 استحيوا مما أقول لكم ..

27 من التفرس في امرأة ذات بعل ومن جارية مولودة جاريتها وعلى سريرها لا تقف.
انجيل متى
5 : 28
وأما أنا فأقول لكم أن كل من ينظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 1:01 pm

هذا، وينقسم سفر يشوع إبن سيراخ إلى ثلاثة أقسام رئيسية:-


1- القسم الأول:

ويشمل الاصحاحات من 1-43.

وهذه كلها تضم الكثير من الحِكَم التي تأخذ طابع سفري الأمثال والحكمة لسليمان الحكيم.

وهي حكم ونصائح ووصايا لنوعيات مختلفة من الناس للآباء وللأبناء وللرؤساء وللمرئوسين وللأغنياء وللفقراء. ولكها تحض على الفضيلة والعدل وعدم الإتكال على المال وعدم الإستكبار وصنع الرحمة للفقير والمريض ومجاملة الحزين ومعايشة الناس في محبة وتجنب الحلفان وفحش الكلام والنجاسة وشهوة البطن وعدم إتباع العرافة والتطهير والأحلام ومسامحة الناس وإحترام الكبار وعدم التعالي على المرؤوسين وعدم محاباة الوجوه وتقديس العشور والبكور.

2- القسم الثاني:

ويشمل الإصحاحات من 44-50.

وفي هذا القسم مجَّد الكاتِب أفاضِل الآباء والأنبياء والملوك والقادة والقضاة والكهنة من بني أسرائيل.

ويتحدَّث عن سيرهم ويذكر لهم برّهم وتقواهم وبطولاتهم وغيرتهم والمجد الذي نالوه من الرب. وفي نهاية هذا القسم يذكر كاتب السفر اسمه بقوله: "رَسَمَ تأديب العقل العِلم في هذا الكتاب يشوع بن سيراخ الأورشليمي الذي أفاض الحكمة من قلبه" (سي29:50).

3- القسم الثالث:

وهو الإصحاح الأخير من السفر الذي هو الإصحاح الواحد والخمسين.

وفي هذا الأصحاح يختم الكاتب السفر بالصلاة للرب معترفاً بقدرته ومسبحاً له على جوده ورحمته التي صنعها معه حيث قبل صلاته في صباه ومنحه الحكمة والفطنة والذكاء والإستقامة والطهارة والقدرة على التعليم.
الإصحاح الأول

كل حكمة فهي من الرب ولا تزال معه الى الابد

من يحصي رمل البحار وقطار المطر وايام الدهر ومن يمسح سمك السماء ورحب الارض والغمر

و من يستقصي الحكمة التي هي سابقة كل شيء

قبل كل شيء حيزت الحكمة ومنذ الازل فهم الفطنة

ينبوع الحكمة كلمة الله في العلى ومسالكها الوصايا الازلية

لمن انكشف اصل الحكمة ومن علم دهائها

لمن تجلب معرفة الحكمة ومن ادرك كثرة خبرتها

واحد هو حكيم عظيم المهابة جالس على عرشه

الرب هو حازها وراها واحصاها

و افاضها على جميع مصنوعاته فهي مع كل ذي جسد على حسب عطيته وقد منحها لمحبيه

مخافة الرب مجد وفخر وسرور واكليل ابتهاج

مخافة الرب تلذ للقلب وتعطي السرور والفرح وطول الايام

المتقي للرب يطيب نفسا في اواخره وينال حظوة يوم موته

محبة الرب هي الحكمة المجيدة

و الذين تتراءى لهم يحبونها عند رؤيتهم لها وتاملهم لعظائمها

راس الحكمة مخافة الله انها تولدت في الرحم مع المؤمنين وجعلت عشها بين الناس مدى الدهر وستسلم نفسها الى ذريتهم

مخافة الرب هي عبادته عن معرفة

العبادة تحفظ القلب وتبرره وتمنح السرور والفرح

المتقي للرب يطيب نفسا وينال حظوة في يوم وفاته

كمال الحكمة مخافة الرب انها تسكر بثمارها

تملا كل بيتها رغائب ومخازنها غلالا

اكليل الحكمة مخافة الرب انها تنشئ السلام والشفاء والعافية

و قد رات الحكمة واحصتها وكلتاهما عطية من الله

الحكمة تسكب المعرفة وعلم الفطنة وتعلي مجد الذين يملكونها

اصل الحكمة مخافة الرب وفروعها طول الايام

في زخائر الحكمة العقل والعبادة عن معرفة اما عند الخطاة فالحكمة رجس

مخافة الرب تنفي الخطيئة

غضب الاثيم لا يمكن ان يبرر لان وقر غضبه يسقطه

الطويل الاناة يصبر الى حين ثم يعاوده السرور

العاقل يكتم كلامه الى حين وشفاه المؤمنين تثني على عقله

في زخائر الحكمة امثال المعرفة

اما عند الخاطئ فعبادة الله رجس

يا بني ان رغبت في الحكمة فاحفظ الوصايا فيهبها لك الرب

فان الحكمة والتاديب هما مخافة الرب والذي يرضيه

هو الايمان والوداعة فيغمر صاحبهما بالكنوز

لا تعاص مخافة الرب ولا تتقدم اليه بقلب وقلب

لا تكن مرائيا في وجوه الناس وكن محترسا لشفتيك

لا تترفع لئلا تسقط فتجلب على نفسك الهوان

و يكشف الرب خفاياك ويصرعك في المجمع

لانك لم تتوجه الى مخافة الرب لكن قلبك مملوء مكرا



الإصحاح الثاني

يا بني ان اقبلت لخدمة الرب الاله فاثبت على البر والتقوى واعدد نفسك للتجربة

ارشد قلبك واحتمل امل اذنك واقبل اقوال العقل ولا تعجل وقت النوائب

انتظر بصبر ما تنتظره من الله لازمه ولا ترتدد لكي تزداد حياة في اواخرك

مهما نابك فاقبله وكن صابرا على صروف اتضاعك

فان الذهب يمحص في النار والمرضيين من الناس يمحصون في اتون الاتضاع

امن به فينصرك قوم طرقك وامله احفظ مخافته وابق عليها في شيخوختك

ايها المتقون للرب انتظروا رحمته ولا تحيدوا لئلا تسقطوا

ايها المتقون للرب امنوا به فلا يضيع اجركم

ايها المتقون للرب املوا الخيرات والسرور الابدي والرحمة

ايها المتقون للرب احبوه فتستنير قلوبكم

انظروا الى الاجيال القديمة وتاملوا هل توكل احد على الرب فخزي

او ثبت على مخافته فخذل او دعاه فاهمل

فان الرب راوف رحيم يغفر الخطايا ويخلص في يوم الضيق

ويل للقلوب الهيابة وللايدي المتراخية وللخاطئ الذي يمشي في طريقين

ويل للقلب المتواني انه لا يؤمن ولذلك لا حماية له

ويل لكم ايها الذين فقدوا الصبر وتركوا الطرق المستقيمة ومالوا الى طرق السوء

فماذا تصنعون يوم افتقاد الرب

ان المتقين للرب لا يعاصون اقواله والمحبين له يحفظون طرقه

ان المتقين للرب يبتغون مرضاته والمحبين له يمتلئون من الشريعة

ان المتقين للرب يهيئون قلوبهم ويخضعون امامه نفوسهم

ان المتقين للرب يحفظون وصاياه ويصبرون الى يوم افتقاده

قائلين ان لم نتب نقع في يدي الرب لا في ايدي الناس

لان رحمته على قدر عظمته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 1:03 pm

الإصحاح الثالث

بنو الحكمة جماعة الصديقين وذريتهم اهل الطاعة والمحبة

يا بني اسمعوا اقوال ابيكم واعملوا بها لكي تخلصوا

فان الرب قد اكرم الاب في الاولاد واثبت حكم الام في البنين

من اكرم اباه فانه يكفر خطاياه ويمتنع عنها ويستجاب له في صلاة كل يوم

و من احترم امه فهو كمدخر الكنوز

من اكرم اباه سر باولاده وفي يوم صلاته يستجاب له

من احترم اباه طالت ايامه ومن اطاع اباه اراح امه

الذي يتقي الرب يكرم ابويه ويخدم والديه بمنزلة سيدين له

اكرم اباك بفعالك ومقالك بكل اناة

لكي تحل عليك البركة منه وتبقى بركته الى المنتهى

فان بركة الاب توطد بيوت البنين ولعنة الام تقلع اسسها

لا تفتخر بهوان ابيك فان هوان ابيك ليس فخرا لك

بل فخر الانسان بكرامة ابيه ومذلة الام عار للبنين

يا بني اعن اباك في شيخوخته ولا تحزنه في حياته

و ان ضعف عقله فاعذر ولا تهنه وانت في وفور قوتك فان الرحمة للوالد لا تنسى

و باحتمالك هفوات امك تجزى خيرا

و على برك يبنى لك بيت وتذكر يوم ضيقك وكالجليد في الصحو تحل خطاياك

من خذل اباه فهو بمنزلة المجدف ومن غاظ امه فهو ملعون من الرب

يا بني اقض اعمالك بالوداعة فيحبك الانسان الصالح

ازدد تواضعا ما ازددت عظمة فتنال حظوة لدى الرب

لان قدرة الرب عظيمة وبالمتواضعين يمجد

لا تطلب ما يعييك نيله ولا تبحث عما يتجاوز قدرتك لكن ما امرك الله به فيه تامل ولا ترغب في استقصاء اعماله الكثيرة

فانه لا حاجة لك ان ترى المغيبات بعينيك

و ما جاوز اعمالك فلا تكثر الاهتمام به

فانك قد اطلعت على اشياء كثيرة تفوق ادراك الانسان

و ان كثيرين قد اضلهم زعمهم وازل عقولهم وهمهم الفاسد

القلب القاسي عاقبته السوء والذي يحب الخطر يسقط فيه

القلب الساعي في طريقين لا ينجح والفاسد القلب يعثر فيهما

القلب القاسي يثقل بالمشقات والخاطئ يزيد خطيئة على خطيئة

داء المتكبر لا دواء له لان جرثومة الشر قد تاصلت فيه

قلب العاقل يتامل في المثل ومنية الحكيم اذن سامعة

القلب الحكيم العاقل يمتنع من الخطايا وينجح في اعمال البر

الماء يطفئ النار الملتهبة والصدقة تكفر الخطايا

من صنع جميلا ذكر في اواخره وصادف سندا في يوم سقوطه



الإصحاح الرابع

يا بني لا تحرم المسكين ما يعيش به ولا تماطل عيني المعوز

لا تحزن النفس الجائعة ولا تغظ الرجل في فاقته

لا تزد القلب المغيظ قلقا ولا تماطل المعوز بعطيتك

لا تاب اعطاء البائس سؤله ولا تحول وجهك عن المسكين

لا تصرف طرفك عن المعوز ولا تصنع شيئا يجلب عليك لعنة الانسان

فان من يلعنك بمرارة نفسه يستجيب صانعه دعاءه

كن متوددا الى الجماعة واخفض راسك لذي الوجاهة

امل اذنك الى المسكين واجبه برفق ووداعة

انقذ المظلوم من يد الظالم ولا تكن صغير النفس في القضاء

كن ابا لليتامى وبمنزلة رجل لامهم

فتكون كابن العلي وهو يحبك اكثر من امك

الحكمة تنشئ لها بنين والذين يلتمسونها تضمهم اليها

من احبها احب الحياة والذين يبتكرون اليها يمتلئون سرورا

من ملكها يرث مجدا وحيثما دخلت فهناك بركة الرب

الذين يعبدونها يخدمون القدوس والذين يحبونها يحبهم الرب

من سمع لها يحكم على الامم ومن اقبل اليها يسكن مطمئنا

اذا استسلم لها يرثها واعقابه يبقون على امتلاكها

فانها في اول الامر تسلك معه بعوج

فتلقي عليه الخوف والرعب وتمتحنه بتاديبها الى ان تثق بنفسه وتختبره في احكامها

ثم تعود فتعامله باستقامة وتسره

و تكشف له اسرارها وتجمع فيه كنوزا من العلم وفهم البر

و اما اذا ذهب في الضلال فهي تخذله وتسلمه الى مصرعه

يا بني احرص على الزمان واحتفظ من الشر

و لا تستحي في امر نفسك

فان من الحياء ما يجلب الخطيئة ومنه ما هو مجد ونعمة

لا تحاب الوجوه فذلك ضرر لنفسك

و لا تستحي حياء به هلاكك

لا تمتنع من الكلام في وقت الخلاص ولا تكتم حكمتك اذا جمل ابداؤها

فانما تعرف الحكمة بالكلام والتاديب بنطق اللسان

لا تخالف الحق بل استحي من جهالتك

لا تستحي ان تعترف بخطاياك ولا تغالب مجرى النهر

و لا تتذلل للرجل الاحمق ولا تحاب وجه المقتدر

جاهد عن الحق الى الموت والرب الاله يقاتل عنك

لا تكن جافيا في لسانك ولا كسلا متوانيا في اعمالك

لا تكن كاسد في بيتك وكمجنون بين اهلك

لا تكن يدك مبسوطة للاخذ مقبوضة عن العطاء



الإصحاح الخامس

لا تعتد باموالك ولا تقل لي بها كفاية

لا تتبع هواك ولا قوتك لتسير في شهوات قلبك

و لا تقل من يتسلط على فان الرب ينتقم منك انتقاما

لا تقل قد خطئت فاي سوء اصابني فان الرب طويل الاناة

لا تكن بلا خوف من قبل الخطيئة المغفورة لتزيد خطيئة على خطيئة

و لا تقل رحمته عظيمة فيغفر كثرة خطاياي

فان عنده الرحمة والغضب وسخطه يحل على الخطاة

لا تؤخر التوبة الى الرب ولا تتباطا من يوم الى يوم

فان غضب الرب ينزل بغتة ويستاصل في يوم الانتقام

لا تعتد باموال الظلم فانها لا تنفعك شيئا في يوم الانتقام

لا تنقلب مع كل ريح ولا تسر في كل طريق فانه كذلك يفعل الخاطئ ذو اللسانين

بل كن ثابتا في فهمك وليكن كلامك واحدا

كن سريعا في الاستماع وكثير التاني في احارة الجواب

ان كان لك فهم فجاوب قريبك والا فاجعل يدك على فمك

في الكلام كرامة وهوان ولسان الانسان تهلكته

لا تدع نماما ولا تختل بلسانك

فان للسارق الخزي ولذي اللسانين المذمة الشديدة

لا تكن جاهلا في كبيرة ولا في صغيرة



الإصحاح السادس

و لا تصر عدوا بعد ان كنت صديقا فان القبيح السمعة يرث الخزي والعار وكذلك الخاطئ ذو اللسانين

لا تكن كثور مستكبرا بافكار قلبك لئلا تسلب نفسك

فتاكل اوراقك وتتلف اثمارك وتترك نفسك كالخشب اليابس

النفس الشريرة تهلك صاحبها وتجعله شماتة لاعدائه

الفم العذب يكثر الاصدقاء واللسان اللطيف يكثر المؤانسات

ليكن المسالمون لك كثيرين واصحاب سرك من الالف واحدا

اذا اتخذت صديقا فاتخذه عن خبرة ولا تثق به سريعا

فان لك صديقا في يومه ولكنه لا يثبت في يوم ضيقك

و صديقا يصير عدوا فيكشف عار مخاصمتك

و صديقا يشترك في مائدتك ولكنه لا يثبت في يوم ضيقك

يكون نظيرك في اموالك ويتخذ دالة بين اهل بيتك

لكنه اذا انحططت يكون ضدك ويتوارى عن وجهك

تباعد عن اعدائك واحذر من اصدقائك

الصديق الامين معقل حصين ومن وجده فقد وجد كنزا

الصديق الامين لا يعادله شيء وصلاحه لا موازن له

الصديق الامين دواء الحياة والذين يتقون الرب يجدونه

من يتقي الرب يحصل على صداقة صالحة لان صديقه يكون نظيره

يا بني اتخذ التاديب منذ شبابك فتجد الحكمة الى مشيبك

مثل الحارث والزارع اقبل اليها وانتظر ثمارها الصالحة

فانك تتعب في حراثتها قليلا وتاكل من غلاتها سريعا

ما اصعبها على الغير المتادبين ان فاقد اللب لا يستمر عليها

فانها له كحجر الامتحان الثقيل فلا يلبث ان يتركها

لان الحكمة هي كاسمها ولا تستبين لكثيرين والذين يعرفونها تثبت فيهم الى مشاهدة الله

اسمع يا بني واقبل رايي ولا تنبذ مشورتي

و ادخل رجليك في قيودها وعنقك في غلها

احن عاتقك واحملها ولا تغتظ من سلاسلها

اقبل اليها بكل نفسك واحفظ طرقها بكل قوتك

ابحث واطلب فتتعرف لك واذا فزت بها فلا تهملها

فانك في اواخرك تجد راحتها وتتحول لك مسرة

فتكون لك قيودها حماية قوة واغلالها حلة مجد

لان عليها حليا من ذهب وسلاسلها سلك سمنجوني

فتلبسها حلة مجد لك وتعقدها اكليل ابتهاج

ان شئت يا بني فانك تتادب وان استسلمت تستفيد دهاء

ان احببت ان تسمع فانك تعي وان املت اذنك تصير حكيما

قف في جماعة الشيوخ ومن كان حكيما فلازمه ارغب ان تسمع كل حديث الهي ولا تهمل امثال التعقل

و ان رايت عاقلا فابتكر اليه ولتطا قدمك درج بابه

تروا في اوامر الرب وفي وصاياه تامل كل حين فهو يثبت قلبك وينيلك ما تتمناه من الحكمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: *** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***   السبت يناير 17, 2009 1:05 pm

الإصحاح السابع

لا تعمل الشر فلا يلحقك الشر

تباعد عن الاثيم فيميل الاثيم عنك

يا بني لا تزرع في خطوط الاثم لئلا تحصد ما زرعت سبعة اضعاف

لا تلتمس من الرب رئاسة ولا من الملك كرسي مجد

لا تدع البر امام الرب ولا الحكمة لدى الملك

لا تبتغ ان تصير قاضيا لعلك لا تستطيع ان تستاصل الظلم فربما هبت وجه المقتدر فتضع في طريق استقامتك حجر عثار

لا تخطا الى جماعة المدينة ولا تطرح نفسك بين الجمهور

لا تعد الى الخطيئة ثانية فانك لا تكون مزكى من الاولى

لا تكن صغير النفس في صلاتك

و لا تهمل الصدقة

لا تقل ان الله ينظر الى كثرة تقادمي واذا قربتها للعلي فهو يقبلها

لا تستهزئ باحد في مرارة نفسه فانه يوجد من يخفض ويرفع

لا تفتر الكذب على اخيك ولا تختلقه على صديقك

لا تبتغ ان تكذب بشيء فان تعود الكذب ليس للخير

لا تكثر الكلام في جماعة الشيوخ ولا تكرر الالفاظ في صلاتك

لا تكره الشغل المتعب ولا الحراثة التي سنها العلي

لا تنظم نفسك في عداد الخاطئين

اذكر ان الغضب لا يبطئ

ضع نفسك جدا لان عقاب المنافق نار ودود

لا تبدل صديقا بشيء زمني ولا اخا خالصا بذهب اوفير

لا تفارق امراتك اذا كانت حكيمة صالحة فان نعمتها فوق الذهب

لا تعنت عبدا يجد في عمله ولا اجيرا يبذل نفسه

لتحبب نفسك العبد العاقل ولا تمنعه العتق

ان كانت لك دواب فتعهدها وان كان لك منها نفع فابقها عندك

ان كان لك بنون فادبهم واخضع رقابهم من صبائهم

ان كانت لك بنات فصن اجسامهن ولا يكن وجهك اليهن كثير الطلاقة

زوج بنتك تقض امرا عظيما وسلمها الى رجل عاقل

ان كانت لك امراة على وفق قلبك فلا ترفضها اما المكروهة فلا تسلم اليها نفسك

اكرم اباك بكل قلبك ولا تنس مخاض امك

اذكر انك بهما كونت فماذا تجزيهما مكافاة عما جعلا لك

اخش الرب بكل نفسك واحترم كهنته

احبب صانعك بكل قوتك ولا تهمل خدامه

اتق الرب واكرم الكاهن

و اعطه حصته بحسب ما امرت به والباكورة لاجل الخطاء

و عطية الاكتاف وذبيحة التقديس وباكورة الاقداس

و ابسط يدك للفقير لكي تكمل بركتك

كن عارفا للجميل من كل حي ولا تنكر على الميت جميله

لا تتوار عن الباكين ونح مع النائحين

لا تتقاعد عن عيادة المرضى فانك بمثل ذلك تكون محبوبا

في جميع اعمالك اذكر اواخرك فلن تخطا الى الابد



الإصحاح الثامن

لا تخاصم المقتدر لئلا تقع في يديه

لا تنازع الغني لئلا يجعل عليك ثقلا

فان الذهب اهلك كثيرين وازاغ قلوب الملوك

لا تخاصم الفتيق اللسان ولا تجمع على ناره حطبا

لا تمازح الناقص الادب لئلا يهين اسلافك

لا تعير المرتد عن الخطيئة اذكر انا باجمعنا نستوجب المؤاخذة

لا تهن احدا في شيخوخته فان الذين يشيخون هم منا

لا تشمت بموت احد اذكر انا باجمعنا نموت

لا تستخف بكلام الحكماء بل كن لهجا بامثالهم

فانك منهم تتعلم التاديب والخدمة للعظماء

لا تهمل كلام الشيوخ فانهم تعلموا من ابائهم

و منهم تتعلم الحكمة وان ترد الجواب في وقت الحاجة

لا توقد جمر الخاطئ لئلا تحترق بنار لهيبه

لا تنتصب في وجه الشاتم لئلا يترصد لفمك في الكمين

لا تقرض من هو اقوى منك فان اقرضته شيئا فاحسب انك قد اضعته

لا تكفل ما هو فوق طاقتك فان كفلت فاهتم اهتمام من يفي

لا تحاكم القاضي لانه يحكم له بحسب رايه

لا تسر في الطريق مع المتقحم لئلا يجلب عليك وبالا فانه يسعى في هوى نفسه فتهلك انت بجهله

لا تشاجر الغضوب ولا تسر معه في الخلاء فان الدم عنده كلا شيء فيصرعك حيث لا ناصر لك

لا تشاور الاحمق فانه لا يستطيع كتمان الكلام

لا تباشر امرا سريا امام الاجنبي فانك لا تعلم ما سيبدو منه

لا تكشف ما في قلبك لكل انسان فعساه لا يجزيك



الإصحاح التاسع

لا تغر على المراة التي في حجرك ولا تعلم عليك تعليما سيئا

لا تسلم نفسك الى المراة لئلا تتسلط على قدرتك

لا تلق المراة البغي لئلا تقع في اشراكها

لا تالف المغنية لئلا تصطاد بفنونها

لا تتفرس في العذراء لئلا تعثرك محاسنها

لا تسلم نفسك الى الزواني لئلا تتلف ميراثك

لا تسرح بصرك في ازقة المدينة ولا تتجول في اخليتها

اصرف طرفك عن المراة الجميلة ولا تتفرس في حسن الغريبة

فان حسن المراة اغوى كثيرين وبه يتلهب العشق كالنار

كل امراة زانية تداس كالزبل في الطريق

كثيرون افتتنوا بجمال المراة الغريبة فكان حظهم الرذل لان محادثتها تتلهب كالنار

لا تجالس ذات البعل البتة ولا تتكئ معها على المرفق

و لا تكن لها منادما على الخمر لئلا تميل نفسك اليها وتزل بقلبك الى الهلاك

لا تقاطع صديقك القديم فان الحديث لا يماثله

الصديق الحديث خمر جديدة اذا عتقت لذ لك شربها

لا تغر من مجد الخاطئ فانك لا تعلم كيف يكون انقلابه

لا ترتض بمرضاة المنافقين اذكر انهم الى الجحيم لا يتزكون

تباعد عمن له سلطان على القتل فلا تجري في خاطرك مخافة الموت

و ان دنوت منه فلا تجرم لئلا يذهب بحياتك

اعلم انك تتخطى بين الفخاخ وتتمشى على متارس المدن

اختبر الناس ما استطعت وشاور الحكماء منهم

ليكن مؤاكلوك من الابرار وافتخارك بمخافة الرب

اجعل عشرتك مع العقلاء وكل حديثك في شريعة العلي

يثنى على عمل الصناع لاجل ايديهم اما رئيس الشعب فانه حكيم لاجل كلامه

الفتيق اللسان يخاف منه في مدينته والهاذر في كلامه يمقت



الإصحاح العاشر

القاضي الحكيم يؤدب شعبه وتدبير العاقل يكون مرتبا

كما يكون قاضي الشعب يكون الخادمون له وكما يكون رئيس المدينة يكون جميع سكانها

الملك الفاقد التاديب يدمر شعبه والمدينة تعمر بعقل ولاتها

ملك الارض في يد الرب فهو يقيم عليها في الاوان اللائق من به نفعها

فوز الرجل في يد الرب وعلى وجه الكاتب يجعل مجده

اذا ظلمك القريب في شيء فلا تحنق عليه ولا تات شيئا من امور الشتم

الكبرياء ممقوتة عند الرب والناس وشانها ارتكاب الاثم امام الفريقين

انما ينقل الملك من امة الى امة لاجل المظالم والشتائم والاموال

لا احد اقبح جرما من البخيل لماذا يتكبر التراب والرماد

لا احد اكبر اثما ممن يحب المال لان ذاك يجعل نفسه ايضا سلعة وقد اطرح احشاءه مدة حياته

كل سلطان قصير البقاء ان المرض الطويل يثقل على الطبيب

فيحسم الطبيب المرض قبل ان يطول هكذا الملك يتسلط اليوم وفي غد يموت

و الانسان عند مماته يرث الافاعي والوحوش والدود

اول كبرياء الانسان ارتداده عن الرب

اذ يرجع قلبه عن صانعه فالكبرياء اول الخطاء ومن رسخت فيه فاض ارجاسا

و لذلك انزل الرب باصحابها نوازل غريبة ودمرهم عن اخرهم

نقض الرب عروش السلاطين واجلس الودعاء مكانهم

قلع الرب اصول الامم وغرس المتواضعين مكانهم

قلب الرب بلدان الامم وابادها الى اسس الارض

اقحل بعضها واباد سكانها وازال من الارض ذكرهم

محا الرب ذكر المتكبرين وابقى ذكر المتواضعين بالروح

لم تخلق الكبرياء مع الناس ولا الغضب مع مواليد النساء

اي نسل هو الكريم نسل الانسان اي نسل هو الكريم المتقون للرب اي نسل هو اللئيم نسل الانسان اي نسل هو اللئيم المتعدون الوصايا

فيما بين الاخوة يكون رئيسهم مكرما هكذا في عيني الرب الذين يتقونه

الغني والمجيد والفقير فخرهم مخافة الرب

ليس من الحق ان يهان الفقير العاقل ولا من اللائق ان يكرم الرجل الخاطئ

العظيم والقاضي والمقتدر يكرمون وليس احد منهم اعظم ممن يتقي الرب

العبد الحكيم يخدمه الاحرار والرجل العاقل لا يتذمر

لا تعتل عن الاشتغال بالاعمال ولا تنتفخ في وقت الاعسار

فان الذي يشتغل بكل عمل خير ممن يتمشى او ينتفخ وهو في فاقة الى الخبز

يا بني مجد نفسك بالوداعة واعط لها من الكرامة ما تستحق

من خطئ الى نفسه فمن يزكيه ومن يكرم الذي يهين حياته

الفقير يكرم من اجل عمله والغني يكرم لاجل غناه

من اكرم مع الفقر فكيف مع الغنى ومن اهين مع الغنى فكيف مع الفقر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
*** موضوع متكامل عن الاسفار الثانونية الثانية ***
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 4انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عرس قانا الجليل :: منتدى الكتاب المقدس :: منتدى تفسير الكتاب المقدس العهد القديم-
انتقل الى: