منتدى عرس قانا الجليل
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» طلب تبادل اعلانى لمنتديات بنت البابا
الأربعاء يناير 05, 2011 3:49 am من طرف ميرهام نشأت

» مسابقة من سيربح البمبون ؟؟؟؟؟؟؟
الأحد فبراير 07, 2010 4:17 am من طرف katy

» قنابل
الأحد فبراير 07, 2010 3:35 am من طرف katy

» لما نشوف الولاد ولا البنات
الأحد فبراير 07, 2010 3:33 am من طرف katy

» لعبه الغرق ..........
الأحد فبراير 07, 2010 3:32 am من طرف katy

» اهدي الورده عند الرقم خمسه
الأحد فبراير 07, 2010 3:31 am من طرف katy

» قمر 14 قمر المنتدى
الأحد فبراير 07, 2010 3:22 am من طرف katy

» اوصل لرقم لا نهاية
الأحد فبراير 07, 2010 3:20 am من طرف katy

» أنباء عن ظهور العذراء فى كنيسة بشبرا
الأربعاء ديسمبر 23, 2009 12:53 pm من طرف فادى الكينج

المواضيع الأخيرة
» طلب تبادل اعلانى لمنتديات بنت البابا
الأربعاء يناير 05, 2011 3:49 am من طرف ميرهام نشأت

» مسابقة من سيربح البمبون ؟؟؟؟؟؟؟
الأحد فبراير 07, 2010 4:17 am من طرف katy

» قنابل
الأحد فبراير 07, 2010 3:35 am من طرف katy

» لما نشوف الولاد ولا البنات
الأحد فبراير 07, 2010 3:33 am من طرف katy

» لعبه الغرق ..........
الأحد فبراير 07, 2010 3:32 am من طرف katy

» اهدي الورده عند الرقم خمسه
الأحد فبراير 07, 2010 3:31 am من طرف katy

» قمر 14 قمر المنتدى
الأحد فبراير 07, 2010 3:22 am من طرف katy

» اوصل لرقم لا نهاية
الأحد فبراير 07, 2010 3:20 am من طرف katy

» أنباء عن ظهور العذراء فى كنيسة بشبرا
الأربعاء ديسمبر 23, 2009 12:53 pm من طرف فادى الكينج

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
pubarab
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
pubarab
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
pubarab
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
brothersoft.com
pubarab

شاطر | 
 

 الشباب وروح الشهادة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فادى الكينج
المدير
المدير
avatar

عدد الرسائل : 204
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 13/01/2009

مُساهمةموضوع: الشباب وروح الشهادة   الأحد يناير 18, 2009 2:28 pm

الشباب وروح الشهادة
ابونا بيشوى كامل
يمتلئ تاريخ كنيستنا المحبوبة بحياة الشهداء، حتى أننا نسميها- بحق- كنيسة الشهداء، ويلذ لنا دائمًا أن نتأمل في حياة آبائنا أجدادنا، لنسلك في آثارهم ونقتفي أثر خطواتهم... ولا شك أن كل ابن للكنيسة القبطية يود أن يكون شهيدًا "فأعطوا كل واحد ثيابًا بيضًا وقيل لهم أن يستريحوا زمانًا يسيرًا أيضًا حتى يكمل العبيد رفقاؤهم وإخوتهم العتيدون أن يقتلوا مثلهم" (رؤ 6: 11).
فهل الكنيسة... وبالذات شبابها يسلك في طريق الشهادة أم لا؟ وهذا سيجعلنا نتأمل في معنى الشهادة وفي نفسية الشهيد؟
أولاً- الشهيد شخص مدين للمسيح بحياته: "وهو مات لأجل الجميع كي يعيش الأحياء فيما بعد لا لأنفسهم بل للذي مات لأجلهم وقام" (2كو 5: 15).
من هو المسيحي إلا الإنسان الذي يتذكر دائمًا أن الرب يسوع بذل ذاته من أجله... لقد أنقذني من هلاك أبدي..وأنا مدين له بالحياة التي أحياها.
لذلك عندما جاء الوقت للتفضيل بين الشهادة أو إنكار المسيح... كان الرد السريع نحن مدينون له بحياتنا فلا أقل من أن نقدم له أجسادنا.
مثال: المرأة الخاطئة... سامحها الله بكل خطاياها. أنقذها من الهلاك... قال عنها رب المجد في المثال الذي ضربه لسمعان... "كان لمداين مديونان على الواحد 500 دينار وعلى الآخر 50 وإذ لم يكن لهما ما يوفيان سامحهما كليهما. فقل أيهما يكون أكثر حبًا له" (لو 7: 41-42).
فالرب يسوع كشف عن أعماق قلب المرأة التي أحبت كثيرًا. لأن دينها الكبير قد غُفِرَ. إذ لم يكن لها شيء تدينه. لقد عبرت عن هذا الدين بالحب الكثير:
بالشكر الكثير... فقدمت قارورة الطيب.
بالعجز عن سداد الدين... وقفت كالمسكين العاجز من ورائه باكية.
بالاحتمال لأجل الرب... فلم تعمل حسابًا لتعيير الفريسيين.
و المجدلية عبرت عن حبها:
بالخدمة... كانت تخدم الرب من أموالها (لو Cool.. وبشرت الكثيرين حتى جذبت إليه نفوسًا كثيرة.
بالتضحية والترك.. تركت قصرها وماضيها الأسود، وملذاتها وكل ما لها.
بالحب المتدفق... فرافقت الرب حتى الصليب... وكانت أول من ذهب إليه فجر القيامة ومعها الحنوط.
أخيرًا: جالت طوال حياتها كارزة للرب يسوع الذي سامحها.. ولو كان قد طُلب منها أن تستشهد نظير تركها الرب لاستشهدت محبة في المسيح.. بل قل إنها تمنت الشهادة محبة في المسيح.
أحبائي الشبان: إن القلب الذي تعود التأمل في الصليب.. وفي الغفران.. يمتلئ بالحب الذي يعبر عنه بأي صورة ممكنة، تظهر حتى إذا شاء الرب في سفك الدم.
يقول التاريخ عن القديسين مكسيموس ودوماديوس الشابين أنهما:
+ أحبا المسيح، فتركا العرش وهربا من مجد العالم.
+ سكنا الجبال والبراري، من أجل عظم محبتهما في الملك المسيح.
+ عبّرا عن تعبهما من أجل المسيح في السهر والصلاة والصوم.
لذلك قال عنهما القديس أبو مقار عند نياحتهما: "هلموا نعاين مكان شهادة الأخوة الغرباء". مع أنهما لم يستشهدا بالسيف. ولكنهما عاشا بقلب محب عاشق للصليب.
ثانيًا. الشهيد إنسان عرف معنى الخطية وقيمتها: الخطية هي التي أصعدت الرب على الصليب، إذ لم يكن لبيلاطس ولا لليهود سلطان على الرب لو لم تجبره محبة خلاص البشر على حمل خطاياهم. لذلك فالخطية التي نصنعها اليوم هي كسر لقلب الرب وتجديداً لجراحاته. فالشاب الذي لا يسير في ظل الصليب يتلذذ بالخطية ويشربها كالماء، أما الذي أحب الرب وأحس بجراحاته فهو يستشهد ضد الخطية، كما يقول الرسول: "لم تقاوموا بعد حتى الدم مجاهدين ضد الخطية" (عب 12: 4).
أقول الحق أمام المسيح، إن جيلنا الحالي يحوي شهداء جبابرة من الشباب القوي "الذي يحاضر بالصبر في الجهاد الموضوع أمامه... ناظرًا إلى رئيس الإيمان ومكمله يسوع الذي.. احتمل الصليب مستهينًا بالخزي" (عب 12: 1– 3).
يقول لنا التاريخ أن القديس مارجرجس في الليلة الأولى من أيام استشهاده أدخلوا معه في حجرة واحدة امرأة خليعة لتسقطه في الخطية وبذلك يفسدون إيمانه فركع يصلي. وفي الصباح قالت له: "أحضروني لأسقطك بسحر خلاعتي، فجذبتني إلى المسيح بسحر طهارتك".
ويقول لنا التاريخ عن البابا متاؤس، عندما أرادت امرأة أن تسقطه في الخطية، قال لها: "ماذا يعجبك فيّ؟" فقالت: "عيناك". وللحال أخذ المخراز وفقأ عينه فهربت جارية.
وعن الأب الراهب الذي ذهبت إليه المرأة لإغوائه، فتظاهر بالموافقة وقال لها أن تستريح حتى يجهز بعض الأمور، وأوقد النار و أخد يدوسها برجليه فاضطربت المرأة وقالت: "ما هذا؟" فقال لها: أنا الآن أجرب قدرتي على احتمال هذه النار قبل أن تدخليني نار جهنم. وللحال هربت المرأة..
هذه صورة حية للشهادة، بل أقول العكس أنه لا يوجد شهيد بسفك الدم لم يستشهد أولاً ضد الخطية.
ثالثًا. الاستشهاد من أجل وصية الرب يسوع: "من أجللك نمات كل النهار، قد حُسِبنا مثل غنم للذبح" (رو 8: 36).
"إن كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي".
هذه هي وصايا يسوع:
"أحبوا أعداءكم...".
"من أراد أن يخاصمك ويأخذ ثوبك فاترك له الرداء".
"لا تحلفوا البتة".
"إن كل من ينظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه".
"لا تكنزوا لكم كنوزًا على الأرض".
"بيعوا أمتعتكم وأعطوا صدقة".
"لا تهتموا بالغد".
"لا تدينوا".
"ادخلوا من الباب الضيق".
"طوبى للمساكين بالروح، وللحزانى، افرحوا إذا اضطهدوكم"
أيها الإخوة الشباب... هذا هو طريق الاستشهاد طول النهار... ولكننا على العكس نرى اليوم صورًا مؤسفة للشباب الذي لم يسلك طريق الاستشهاد في حياة كلها شكوى وتذمر على وصايا يسوع، وهروب من الباب الضيق، وانشغال بالغد وقلق على المستقبل، ومحبة للمال، وعدم رضى أو قناعة، وضعف في طاعة الرؤساء وضعف في المحبة، ومحبة للإدانة.. هذه أنواع من الشباب المهزوم الهارب من الشهادة.
رابعًا. الشهادة بأعمالنا الحسنة و كرازتنا: "كي يرى الناس أعمالكم الحسنة ويمجدوا أباكم الذي في السموات"، "وتكونون لي شهودًا في أورشليم واليهودية والسامرة وإلى أقاصي الأرض".
والنظرة المسيحية للعمل أو للحياة الأرضية، إنها ليست هدفًا بل وسيلة يستخدمها الله لتشهد له. وإليك مثل عملي لرسالة بعثها البابا ثاؤنا السكندري إلى كبير أمناء القصر الإمبراطوري (أيام دقلديانوس) وقد كان مسيحيًا فيقول "..فليكن هدفك التمسك بالمسيحية فعلاً لا اسمًا. لأننا إن سَعينا وراء تحقيق مجدنا الخاص فنحن نسعى وراء ما يزول، وأما إن سعينا وراء مجد الله فنحن نسعى وراء ما هو باقٍ وخالد... أشكر الله الذي منحك نعمة جعلتك مقربًا لدى الإمبراطور لتكون له رائحة المسيح الذكية".
من هذا نرى أن المسيحيين يعتبرون وظائفهم وأعمالهم وسيلة لتمجد الله والشهادة له وليس هدفًا للكسب والمجد الذاتي. وهذا يعني أن وجودك في وظيفة ما في بلد ما وفي عمل ما. كل هذا معين من الله لمجد الله وليس لذاتك. فالمسيحي مجند للشهادة للمسيح بمحبته وبأعماله الحسنة و بمجاوبة كل من يسأله عن سر الرجاء.
ثم يكمل البابا الرسالة قائلاً: "... كن نصيرًا للحق... ولا قدر الله تكون ممن يرتشون لبلوغ مأرب أو لتملق السلطان.. تنزه عن حب المال الذي لم يكن إلا نوعًا من العبادة الوثنية. اعتصم باللياقة والأدب. إياك والتفوه بألفاظ نابية.. أدِ واجبك على الوجه الأكمل. أحبب كل من معك في القصر.. واعتبر كل أوامر الإمبراطور صادرة من الله مادامت غير مخالفة لتعاليمه... تمنطق بالفضيلة وليكون قلبك مفعمًا بالإيمان والرجاء والمحبة... خصص من وقتك فترة للصلاة وتلاوة الكتاب المقدس الذي تتخذه لك دستورًا تسلك في حياتك بمقتضاه فتنال بذلك حياة الأبد" (عن قصة الكنيسة ص144).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3orskanaelgalel.ba7r.org
beshoy adel
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 64
العمر : 32
الموقع : http://mesyhyalaelabd.ba7r.org
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشباب وروح الشهادة   الإثنين نوفمبر 16, 2009 4:28 pm

ميرسى يا فادى ربنا يبارك خدمتك حبيبى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mesyhyalaelabd.ba7r.org/
فادى الكينج
المدير
المدير
avatar

عدد الرسائل : 204
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 13/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشباب وروح الشهادة   الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 2:51 pm

شكرا جدا لمرورك الجميل [b] Twisted Evil
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3orskanaelgalel.ba7r.org
 
الشباب وروح الشهادة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عرس قانا الجليل :: اولاد المسيح-
انتقل الى: